• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أصيب خلالها 217 شخصاً

مصرع 4 أشخاص في 240 حريقاً بأبوظبي خلال 3 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مايو 2014

محمد الأمين (أبوظبي)

أسفرت حوادث الحرائق عن وفاة 4 أشخاص، 3 منهم في أبوظبي وشخص واحد في المنطقة الغربية، خلال الربع الأول من العام الجاري، إضافة إلى إصابة 58 شخصاً، منهم 27 في أبوظبي، ومثلهم في العين، و4 أشخاص في المنطقة الغربية، خلال الفترة نفسها، حسبما أفاد العقيد جمعة سالم الدهماني مدير عام الدفاع المدني في أبوظبي بالإنابة.

وأوضح الدهماني أن الإحصائية الصادرة عن الإدارة العامة للدفاع المدني في أبوظبي كشفت وقوع 240 حادث حريق في إمارة أبوظبي، خلال الربع الأول من العام الحالي، منها 114 حادث حريق في أبوظبي، و90 في العين، و36 حريقاً في المنطقة الغربية. وأضاف أن الإحصائية بينت أن حوادث الحريق التي وقعت في أبوظبي شملت 40 حادثاً في مناطق سكنية، و18 حادث حريق في وسائل نقل، و17 حادث حريق في مبان حكومية و10 حوادث في أماكن تجارية، و8 حوادث في مرافق وخدمات عامة، و21 حادثاً في أماكن أخرى.

أما الحوادث التي وقعت في مدينة العين فقد شملت 37 حادثاً في مناطق سكنية، و30 حادثاً في وسائل نقل، و23 حادثاً في أماكن أخرى، وفي المنطقة الغربية شملت حوادث الحريق 11 حادثا في مرافق وخدمات عامة، و10 حوادث في مبان حكومية، و9 حوادث في مناطق سكنية، و6 حوادث في مناطق أخرى. وقال الدهماني إن الإدارة العامة للدفاع المدني بأبوظبي كثفت برامجها التوعوية للوقاية من أخطار الحرائق في المنشآت العامة والخاصة.

وذلك بتنفيذ عدد كبير من الزيارات الميدانية وإصدار المطبوعات والنشرات عن أسباب وقوع حوادث الحريق ووسائل الحد منها، وتنفيذ العديد من الدورات التدريبية في المنشآت الصناعية والتجارية والتعليمية، لتنمية قدرة العاملين بهذه المنشآت على التصرف السليم في حال اشتعال الحرائق، إضافة إلى تدريب مشرفي السلامة على عمليات الإخلاء السريع واستخدام أجهزة ووسائل الإطفاء الموجودة في المنشآت العامة أو الخاصة، وتوجيه آلاف الرسائل التوعوية عبر شبكات التواصل الاجتماعي وتطبيقات الهواتف الذكية التي تعرف بأسباب وقوع الحرائق وطرق الوقاية منها.

وأشار إلى أن مخاطر حوادث الحريق وما ينجم عنها من خسائر بشرية ومالية تحتم ضرورة تضافر جهود الجهات المعنية كافة في مجال التوعية الوقائية للحد من هذه الحوادث. وحث إدارات المنشآت العامة والخاصة والمواطنين على توفير أنظمة السلامة ووسائل الإطفاء والإنذار وإجراء الصيانة الدورية لها، مؤكداً أهمية تفاعل جميع مؤسسات المجتمع في دعم جهود الدفاع المدني لنشر ثقافة السلامة، وتنمية الوعي الوقائي ضد مخاطر الحريق والالتزام بلوائح الدفاع المدني الخاصة باشتراطات الوقاية والسلامة من الحريق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض