• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

زيادة نسبة الحضور 10٪.. والدورة القادمة 7 ديسمبر

«دبي السينمائي» عرض 21 فيلماً مرشحاً للأوسكار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 فبراير 2016

دبي (الاتحاد)

أنهى مهرجان دبي السينمائي الدولي دورته الـ12 بتسجيل زيادة في نسبة الحضور بلغت 10% بالمقارنة مع دورة عام 2014، حيث حضر أنشطة دورته الأخيرة 55782 شخصاً لمشاهدة قائمة طويلة من أجمل الأفلام العالمية والإقليمية والمحلية في حدث استمر ثمانية أيام. كما أعلن في حفل اختتام المهرجان موعد دورته المقبلة لعام 2016، التي ستكون في الفترة ما بين 7 و14 ديسمبر 2016 في مدينة جميرا، مقرّ مهرجان دبي السينمائي الدولي.

وقدّم المهرجان 134 فيلماً من 60 بلداً، وكان من ضمن هذه الأفلام 55 فيلماً تعرض للمرة الأولى عالمياً، و46 فيلماً تعرض للمرة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و11 فيلماً تعرض للمرة الأولى في الشرق الأوسط، و17 فيلماً تعرض للمرة الأولى في دول الخليج العربي.

كما تلقت مجموعة الأفلام المميزة التي عرضت خلال الدورة الـ12 لمهرجان دبي السينمائي الدولي 21 ترشيحاً للمشاركة في حفل جوائز الأوسكار الـ88، وفازت بجائزة واحدة في غولدن غلوب، وثماني جوائز اختيار النقاد 2016، وجائزتين من نقابة ممثلي الشاشة. ومن الأعمال المعروضة خلال المهرجان الفيلم الختامي النقص الكبير «ذا بيج شورت»، الذي حصل على خمسة ترشيحات لجوائز أوسكار وحصد أهم جوائز نقابة المنتجين الأميركيين 2016. كما ترشّح الفيلم الافتتاحي للمهرجان، غرفة «رووم» لأربعة جوائز أوسكار، إضافة إلى حصوله على جائزة «أفضل ممثلة» لبري لارسون ضمن جوائز غولدن غلوب وجوائز اختيار النقّاد للأفلام وجوائز نقابة ممثلي الشاشة، كما فاز جايكوب تريمبلاي بجائزة «أفضل ممثل شاب» ضمن جوائز اختيار النقّاد للأفلام مؤخراً. وسيشارك المخرج باسل خليل بفيلمه «السلام عليك يا مريم»، الذي فاز بجائزة «المهر القصير» في مهرجان دبي السينمائي الدولي 2015، بحفل توزيع جوائز الأوسكار الشهر الحالي «فبراير» باعتباره الفائز في فئة الأفلام القصيرة.

وقال عبد الحميد جمعة، رئيس مهرجان دبي السينمائي الدولي: «تميزت دورة مهرجان دبي السينمائي الدولي الـ12 بحضور أكثر من 55 ألفاً من روّاد السينما، من قطاع صناعة الأفلام والجمهور، اجتمعوا سوياً للاحتفاء بهذه الصناعة وإظهار شغفهم بها ودعمهم لها. ومجموعة الأفلام المشاركة، التي مثلت أكثر من 60 بلداً، تميزت بقوتها، حيث لمست قلوبنا، وفتحت لنا نوافذ جديدة لرؤية ما يجعل الناس مختلفين، وأيضاً متشابهين».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا