• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

«الحركة الشعبية - قطاع الشمال» تنفي وتؤكد مصرع 43 من جنوده

جيش السودان يعلن مقتل 50 متمردا بكردفان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 يناير 2013

الخرطوم 12(وكالات) - أعلن الجيش السوداني أن قواته قتلت أمس الأول “اكثر من 50 متمردا” في معارك اندلعت في ولاية جنوب كردفان إثر هجوم شنته حركات متمردة وصدته القوات الحكومية التي تكبدت بدورها “عددا من الشهداء والجرحى” لم يحدده.

وقال الجيش في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (سونا) في وقت متأخر من ليل الجمعة إنه “قتل في المعركة أكثر من خمسين متمرداً، واحتسبت القوات المسلحة عدداً من الشهداء والجرحى” ، مشيراً إلى أن المعارك دارت على بعد 15 كلم جنوب كادقلي عاصمة الولاية.

وأوضح المتحدث باسم الجيش العقيد الصوارمي خالد سعد في البيان إن الهجوم شنته قوات تابعة للجبهة الثورية ، وهي تحالف تكون في نوفمبر 2011 من أربع حركات متمردة، ثلاث منها تقاتل الحكومة في إقليم دارفور والرابعة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق المتاخمتين لدولة جنوب السودان.

وأضاف البيان أن الهجوم بدأ “صباح الجمعة بقصف كثيف على قواتنا في منطقتي الحمرة والإحيمر بولاية جنوب كردفان تبعه هجوم بقوات كبيرة مدعومة بثماني دبابات بقصد احتلال مواقع متقدمة تمكنهم من قصف مدينة كادقلي واستهداف مواطنيها الأبرياء”.

وتابع “تمكنت قواتكم المسلحة من صد الهجوم وتدمير أربع دبابات تدميرا كاملا كما قتل في المعركة أكثر من خمسين متمردا وفر من تبقى منهم. فيما استولت القوات المسلحة على عدد كبير من الأسلحة والذخائر”.

وأضاف البيان أن هذا الهجوم هو “أول اختبار لقواتها (الجبهة الثورية) بعد ما يسمى بميثاق الفجر الجديد الذي تعتبره القوات المسلحة عداء صارخا للوطن والمواطنين، وهو تدليل على أن كل من شارك فيه (الميثاق) تخطيطا أو إعدادا أو دعما ماديا أو معنويا إنما يشارك في قتل الأبرياء العزل وتفتيق المزيد من جراحات الوطن”. وفي تصريحات منفصلة لوكالة الأنباء الألمانية قال الصوارمي :”كنا في قاعدتنا عندما تعرضنا لهجوم من قبل الجبهة الثورية السودانية. ... المزيد