• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مدينة الشيخ خليفة الطبية تُوسع وحدة العناية المركزة للأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مايو 2014

أعلنت مدينة الشيخ خليفة الطبية افتتاح التوسعة الخاصة بوحدة العناية المركزة للأطفال. وقال مسؤولون في المدينة الطبية، إن من شأن هذا التطور أن يرفع مستوى الخدمات المقدّمة خاصة لمن يعانون حالات مرضية حرجة.

وباتت وحدة العناية المركزة للأطفال، غداة هذه التوسعة، الكبرى من نوعها في الدولة بسعة 22 سريراً، وتعتزم مدينة الشيخ خليفة الطبية، إضافة 5 أسرّة إليها لاحقا خلال العام الجاري، حسبما أعلنت.

وتعتبر مدينة الشيخ خليفة الطبية بإدارة «كليفلاند كلينيك» إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، المنظومة المسؤولة عن إدارة الأنشطة العلاجية في كل المستشفيات والعيادات العامة في إمارة أبوظبي.

من جانبه، أكّد عارف الشحي نائب الرئيس التنفيذي لمدينة الشيخ خليفة الطبية، أن مهمة المدينة الطبية هي تقديم الرعاية الصحية المثالية لمرضى الحالات الحرجة من الأطفال في الدولة، وقال «أصبح لدينا الآن أكبر وحدة عناية مركزة للأطفال في الإمارات، وسنواصل العمل للوصول بأبوظبي إلى الطليعة في مجال علاج أطفالنا ورعايتهم».

وكانت وحدة العناية المركزة للأطفال تأسست عام 2002 ضمن وحدة العناية المركزة للراشدين، بسعة 6 أسرّة، وكانت حينئذٍ الوحيدة الخاصة بالأطفال في أبوظبي. وتستقبل وحدة العناية المركزة للأطفال حالياً ما يقرب من 700 طفل من المصابين بحالات حرجة سنوياً، وهو رقم يزداد سنوياً. وقد اعتنى فريق العناية المركزة بأطفال الجراحات القلبية في مدينة الشيخ خليفة الطبية بما يزيد على ألفي طفل خضعوا لعمليات جراحية قلبية منذ عام 2007.

وقال محمد حسن الزعابي مدير دائرة العمليات لدى شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» إن «افتتاح وحدة العناية المركزة للأطفال في مدينة الشيخ خليفة الطبية يأتي في إطار التزام (صحة) باتباع المعايير العالمية الرفيعة في مجال الرعاية الصحية»، مشيراً إلى أن جهود الشركة ستتواصل للإسهام في الارتقاء بمكانة أبوظبي كمدينة متميزة في الرعاية الصحية محليا وإقليميا ودوليا.

من جانبه، قال الدكتور هيوبرت هون اختصاصي العناية المركزة للأطفال، رئيس مركز العناية الحرجة بمدينة الشيخ خليفة الطبية: «إن من شأن إصابة الطفل أو تعرضه لحالة صحية حرجة أن تسبب توتراً وقلقاً كبيرين لأسرته، لكن توافر بيئة علاجية متخصصة لرعاية الحالات الحرجة للأطفال والعناية بها أمر كفيل بالتخفيف من قلق الأهل ومخاوفهم»، مضيفاً أن المستشفى يمكنه رفع عدد الأسرّة رسمياً إلى 27 سريراً، بإضافة خمسة أسرة أخرى عند الانتهاء من التوسعة في طاقم العمل والإنشاءات. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض