• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

دعا إلى تثقيفها بعادات وتقاليد الأسرة الإماراتية

«مجلس الداخلية» يؤكد ايجابيات تواصل الأسر مع العمالة المنزلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أجمع مواطنون في مجلس وزارة الداخلية، «التواصل الثقافي مع العمالة المساعدة وأثره في الحد من الجريمة»، على أن حسن المعاملة يجعل من «العمالة» جزءاً من كيان الأسرة، ما يؤثر إيجاباً في سلوكياتها ويحيدها عن طريق الخطأ.

واعتبر المشاركون ان «مجالس الداخلية» خطوة متقدمة تتيح لهم طرح الآراء والأفكار بشأن الظواهر الاجتماعية والمساهمة في معالجتها.

واستضاف المجلس المواطن محمد عبدالله الرميثي بمجلسه في منطقة السمحة بأبوظبي واداره الزميل الإعلامي جمعة النعيمي من صحيفة «الاتحاد» والذي أكد أن قضايا العمالة المساعدة تهم الرأي العام المحلي، خصوصاً تعزيز مفهوم التواصل الاجتماعي مع هذه الفئة.

من ناحيته أكد العقيد سعيد سالم بالحاس الشامسي، مدير إدارة المعلومات والمتابعة في الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بأبوظبي، أن حسن التواصل والتعامل مع هذة الفئة سيؤدي إلى نتائج طيبة.وتطرق في حديثه إلى ملامح قانون العمالة المساعدة الجديد، موضحاً أنه ينظم حقوق وواجبات الطرفين «صاحب العمل والعامل»، و«أصحاب مكاتب استقدام العمالة»، مؤكداً أنه يعالج الكثير من الثغرات التي كانت تعوق الجهود المبذولة لحل الإشكاليات السابقة، في حين يتضمن امتيازات للعاملين بما يتناسب مع دورهم، ويسهم في تحسين العلاقة بين أرباب العمل والعمالة المساعدة. وطالب الشامسي أفراد المجتمع بتغيير كلمة الخدم والاستعاضة عنها بمسمى العمالة المنزلية، كون الأخير أرقى في التعامل الإنساني مع هذه الفئة.أما المقدم الدكتور صلاح عبيد الغول، مدير مكتب ثقافة احترام القانون في وزارة الداخلية، فأكد حرص القيادة الشرطية على توسيع فكرة المجالس التوعوية لتكون طوال العام، مشيراً إلى أهمية توصياتها التي تثري النقاش حول مجمل القضايا المطروحة التي تشكل بمجملها تغذية راجعة؛ يستنير بها أصحاب الاختصاص وصانعو القرار. وحثّ الأسر على ضرورة فتح قنوات التواصل مع العمالة المساعدة وتوفير البيئة الصحية المناسبة لهم؛ والعمل على توفير مستلزمات العيش الكريم، والاستقرار الذي يشعرهم بأريحية التعامل الطيب. ولفت متحدثون في المجلس إلى أن مكاتب استقدام العمالة تتجاهل رغبة المواطنين في الحصول على عمالة مدرّبة وقادرة على فهم تقاليد العائلة الإماراتية المحافظة، بينما عبّر محمد عبدالله الرميثي «مستضيف المجلس» عن شكره لوزارة الداخلية، ممثلة بمكتب ثقافة احترام القانون، على هذه البادرة التي تحفّز المواطنين على إبداء الرأي وطرح التوصيات التي تفيد في معالجة قضايا العمالة وغيرها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض