• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الحبس لمسافر تحرش بمضيفة طيران

خيبة لص تدفعه إلى الاعتداء على ابنة صاحب المنزل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 أكتوبر 2016

(دبي-الاتحاد)

أقدم لص (37 عاما) «لم يعثر على أموال ومنقولات تستحق السرقة في منزل عائلة هندية تسلل إليه فجرا» على ارتكاب جريمة هتك العرض بالإكراه بحق ابنة العائلة البالغة من العمر أربعة عشرة عاما.

وأظهرت حيثيات الحكم الذي أصدرته محكمة الجنايات في دبي، وقضى بسجن اللص 3 سنوات والإبعاد عن الدولة بعد قضاء العقوبة المقررة بحقه، أن المدان وهو من الجنسية النيبالية توجه بعد خيبة أمله في العثور على أية مسروقات في منزل العائلة إلى مخدع المجني عليها، ووضع شريطا لاصقا على فمها قبل أن يوقظها من نومها، ويطلب منها خلع ملابسها ليحول دون صراخها أو استنجادها بأفراد عائلتها وأشهر سكينا كان يحملها في وجهها، وهددها بالقتل ما لم تمكنه من نفسها.

وبينت أن المدان لامس مناطق حساسة من جسد الفتاة حتى انتهى من جريمته، وبعدها لاذ بالفرار فيما قالت المجني عليها أنها سارعت إلى إقفال باب غرفتها بعد مغادرة الجاني، وارتدت ملابسها، واتصلت بوالدها هاتفيا، تبلغه بما جرى معها، مبينة بأنها تعرفت على الجاني في طابور التشخيص بعد القبض عليه من قبل الشرطة.

وبينت أن القبض على اللص تم بعد أن شاهدته عقب 25 يوما على الواقعة يجول أمام حديقة أبو هيل، وسارعت إلى تصويره بوساطة هاتفها وإبلاغها الشرطة التي حضرت إلى المكان وضبطته فيما قال والد الفتاة إن اللص ترك خلفه حلق أذن ذهبي كان يرتديه وقت ارتكابه الجريمة.

وأصدرت الهيئة القضائية، حكماً بالسجن 7 سنوات بحق سائق باكستاني يعمل لدى عائلة بعد أن اعتدى على طفلها البالغ من العمر 13 عاماً 4 مرات متتالية.

وأمرت المحكمة بإبعاد السائق عن الدولة بعد قضاء مدة الحكم، فيما جاء اكتشاف الجريمة وفق تحقيقات النيابة العامة عندما &ldquoلاحظ والد المجني عليه على طفله الانعزال والارتباك، إضافة إلى المكالمات الجانبية على الهاتف، الذي بدوره أدى إلى تفحص الوالد هاتف ابنه ليكتشف ومن خلال رسائل صوتية أن السائق هتك عرض طفله عدة مرات، وتحاشى المجني عليه إخبار ذويه عن الواقعة تفادياً للفضيحة.

كما قضت المحكمة بسجن راكب تنزاني ثلاثة أشهر، بتهمة استغلال فرصة التقاط صورة شخصية مع إحدى مضيفات طيران الإمارات لتقبيلها بعد أن أبلغت مضيفة جوية أمريكية تبلغ من العمر 25 عاما الشرطة بالحادث، بعد هبوط الطائرة القادمة من تنزانيا، في دبي. وقالت المرأة إن المدان طلب التقاط صورة معها، فوافقت، فعانقها أثناء وقوفهما لالتقاط الصورة لكن المشرف عليها طلب منه التوقف عن ذلك، وبعد ذلك طلب منها التقاط صورة أخرى فوافقت ووقفت إلى جواره، فعانقها، وقبلها على رقبتها، فدفعته بعيدا. وفي قضية أخرى تنظر محكمة الاستئناف يوم 9 أكتوبر الجاري بعقوبة الحبس التي كانت محكمة أول درجة أصدرتها في يوليو الماضي بحق مدير من الجنسية الرومانية لإدانته بهتك عرض مضيفة من الجنسية البريطانية بالإكراه والاعتداء على سلامة جسمها للأذى بعد سقوطها على الأرض نتيجة دفعه له بيديه وكذلك لتهديد والدتها بكسر رجلها. وأفادت المجني عليها أن الجاني وهو زوج مالكة الفيلا التي تستأجرها أقدم على جريمته تلك بعد أن فقد الأمل بإقامة علاقة عاطفية معها رغم محاولاته الحثيثة قبل الواقعة حتى اللحظة التي حضر إلى مقر سكنها، وهو يرتدي سروالا قصيرا وعاريا بالجزء العلوي من جسده، وكانت حالته غير طبيعية، واقترب منها واحتضنها وهو يعبر لها عن اشتياقه لها، مشيرة إلى أنها سارعت إلى دفعه عنها مطالبة إياه بالمغادرة، فدفعها هو الآخر حتى سقطت على الأرض فيما شرعت والدتها بالصراخ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض