• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يؤهل 100 مزرعة للحصول على شهادة دولية

مجمع متكامل للعزب بالعين العام المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مايو 2014

هالة الخياط (أبوظبي)

أعلن مركز خدمات المزارعين أنه سينشئ العام المقبل مجمعاً متكاملاً لعزب الثروة الحيوانية في مدينة العين، وسيضم 600 عزبة تتوافر فيها كافة المرافق الخدمية في المرحلة الأولى، في مبادرة تهدف إلى تحقيق الإدارة المستدامة للثروة الحيوانية.

وعلى صعيد الثروة النباتية، بدأ المركز في تأهيل 100 مزرعة للحصول على شهادة دولية بضمان جودة الممارسات الزراعية الحديثة، ومن المقرر حصول المزارع على شهادة الجودة خلال أشهر. وأعلن ظافر راشد القاسمي مدير الاستراتيجية وإدارة الأداء في مركز خدمات المزارعين بأبوظبي، خلال الملتقى السنوي للشركاء الاستراتيجيين أمس، عن مشروع لإنشاء مجمع متكامل الخدمات للعزب في أبوظبي يتوقع أن يبدأ تنفيذه بحلول العام المقبل، بمشاركة وتعاون جهات ومؤسسات عدة بالإمارة. وأشار إلى أن هذا المشروع الرائد والعملاق سيتضمن نحو 600 عزبة ثروة حيوانية في المرحلة الأولى، مزودة بكافة المرافق الخدمية مثل العيادات البيطرية ومجمعات الأعلاف والأسواق المتخصصة وكشف أنه وقع الاختيار على مدينة العين لتنفيذ المجمع، على أن يتم تعميم الفكرة لتشمل أبوظبي والمنطقة الغربية.

وأكد القاسمي أن هذا المشروع الرائد سيضمن إدارة مثالية للثروة الحيوانية وفق أفضل الممارسات العالمية، بما ينسجم مع الأهداف الاستراتيجية للإمارة باستدامة هذا القطاع الحيوي، كما يؤدي للاستفادة من كامل مكونات الثروة الحيوانية كالحليب والسماد والصوف. وأعلن ناصر الجنيبي الرئيس التنفيذي لمركز خدمات المزارعين بالإنابة في تصريحات خلال الملتقى عن تأهيل 100 مزرعة للحصول على شهادة دولية بضمان جودة الممارسات الزراعية الحديثة، وعن وجود سلسلة إجراءات يجب تنفيذها في المزرعة للحصول على هذه الشهادة، ومنها ضرورة تحقيق عوامل الأمن والسلامة في المزرعة، وسلامة وجودة المحاصيل الزراعية إضافة إلى ضمان رفاهية العامل. وأضاف أنه من المقرر أن ينتهي تأهيل المزارع بالتعاون مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بنهاية العام الجاري. وكشف أن أبوظبي ستستضيف للمرة الأولى مؤتمرا دوليا كبيرا حول الممارسات الزراعية الحديثة في أكتوبر المقبل. ومن المتوقع منح الشهادات للمزارع خلال هذا المؤتمر. وأوضح الجنيبي أن من عوامل الحصول على هذه الشهادة الدولية أيضاً، ضرورة الاستخدام الأمثل للمواد الكيمياوية في المحاصيل الزراعية، إضافة إلى تطبيق آلية تتبع المنتجات الزراعية منذ الحصاد وحتى طرحها بالأسواق، مشيراً إلى أن هذه الشهادة معتمدة ومطبقة عالمياً وستعزز وجود المنتج المحلي على الساحة العالمية.

من جانبه، أكد علي المرزوقي رئيس قطاع التخطيط والتطوير في مركز خدمات المزارعين أن المركز يعمل جاهدا منذ إنشائه على تعزيز استدامة قطاع الزراعة، حيث يسعى إلى زيادة دخل المزرعة واستمرارية قدرتها على الإنتاج، فضلاً عن تعزيز كفاءة استخدام الموارد الطبيعية من التربة والمياه، حيث يعتمد المركز أفضل الخدمات الإرشادية والفنية، ويدعم الممارسات الزراعية الجيدة.

وأشار المرزوقي خلال أعمال افتتاح الملتقى إلى أن المركز يساعد المزارعين على بيع منتجاتهم المحلية عالية الجودة في السوق، وهو ما يتطلب ضمان الحفاظ على جودة المنتجات المحلية وتناسقها، عبر سلسلة خدمات تبدأ من المزرعة وحتى وصولها إلى السوق سواء عمليات حصاد وفرز وفقاً لمستوى الجودة، إضافة إلى التعبئة والتغليف وتسليمها للعملاء بحسب احتياجاتهم.

كما طوّر المركز عدداً من قنوات التسويق انطلاقاً من كافة مدن الدولة وصولاً إلى لندن، للبيع بالجملة والتجزئة، كما طور وسائل أخرى لتشجيع المزارعين على بيع منتجاتهم عبر منصات أسواق المزارعين التي تقام نهاية الأسبوع في المناطق السكنية، بالإضافة إلى ابتكار علامات تجارية مميزة للمنتجات المحلية مثل «مزارعنا» و«حصاد مزارعنا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض