• الإثنين 02 شوال 1438هـ - 26 يونيو 2017م

يتفوق بمراحل عن النسخة السادسة

«أي فون 7».. ينتصر على انتقادات المنافسين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 أكتوبر 2016

يحيى أبوسالم (دبي)

بغض النظر عما يتم تداوله حالياً في المنتديات ومواقع التواصل الاجتماعي، من أخبار عن سعر تكلفة الهاتف الأميركي الجديد، مقارنة بسعر بيعه في الأسواق. وبغض النظر عن الانتقادات الواسعة بدءا من عدم احتوائه على مدخل خاص للسماعات السلكية التقليدية، ومروراً بشكله الذي لم يتغير دراماتيكياً عن النسختين 6 إس و6، وانتهاءً بشاشته التي لم يتغير منها سوى «السطوع»، فإن شركة آبل تمكنت من خلال مبيعاتها القياسية لهاتفها الجديد حول العالم من إثبات أن هواتفها الجديدة يصعب منافستها، رغم عشرات المنافسين الأقوياء في الأسواق.

سؤال مهم

يجتمع الآلاف من مستخدمي هواتف آبل بنسخها المختلفة، على سؤال واحد مهم، يتلخص بجدوى الترقية للنسخة السابعة من آي فون، وهل سيجنون الفائدة المرجوة من عملية تبديل هواتفهم القديمة إلى الهاتف الجديد، وهل سيقدم لهم هذا الأخير، تجربة جديدة وأداء أفضل وسلاسة غير مسبوقة وتلبية مهام بسرعة لم يعتادون عليها؟ وللإجابة على هذا السؤال، يجب في البداية مقارنة نسخة الهاتف الجديدة، بالنسخة التي سبقته، وهي آي فون 6 و6 أس. بالإضافة إلى معرفة أهم ميزات ومواصفات آي فون 7، التي ستقنعك بعملية الترقية هذه، أو ستجعلك تكتفي بنسخة الهاتف التي بين يديك حالياً.

المعالج والبطارية

إذا كنت من عشاق الهواتف السريعة، ذات الأداء العالي، فإن النسخة 7 ستعتبر خيارك المناسب، حيث زودت آبل هاتفها الجديد بأقوى معالج مركزي على الإطلاق «A10 Fusion»، والذي يمد الهاتف بأربع نواة تتراوح ما بين القوية والمحافظة على الطاقة. حيث تندمج النواتان السريعتان لتجعل من آي فون 7 أسرع مرتين من النسخة السادسة، الأمر الذي ينعكس بالإيجاب على بطارية الهاتف التي تتمكن من الصمود أكثر بكثير مما عليه الوضع في النسخ السابقة. أضف إلى ذلك أن أي فون 7 تم تزويده بمعالج رسوم جرافيك أسرع 3 مرات من الذي يوجد في النسخة السادسة، مما سيمنحك سلاسة غير مسبوقة عند ممارسة الألعاب والتطبيقات الاحترافية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا