• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نتنياهو يتعهد في ذكرى احتلال القدس بعدم السماح بتقسيمها «أبداً»

عباس يطالب إسرائيل بإطلاق الأسرى وتجميد الاستيطان 3 أشهر للعودة إلى المفاوضات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مايو 2014

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الحكومة الإسرائيلية، أمس، إلى العودة إلى طاولة المفاوضات بشرط الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى وتجميد الاستيطان ثلاثة أشهر. وفيما تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بألا يسمح أبدا بتقسيم القدس المحتلة أحيا الإسرائيليون ذكرى احتلالهم للمدينة وأغلقوا المسجد الأقصى أمام الزائرين.

وقال عباس أمام ما يقرب من 300 من نشطاء السلام الإسرائيليين في مكتبه برام الله «نؤكد لكم أنه لا يوجد طريق آخر على الإطلاق إلا المفاوضات السلمية للوصول إلى سلام بين الشعب الفلسطيني والشعب الإسرائيلي».

وأضاف «جربنا كل الأمور في السابق ودفعنا أثمانا غالية نحن وأنتم ووصلنا إلى الحقيقة لا يوجد طريق إلا السلام».

وأوضح عباس مطالبه للعودة إلى المفاوضات التي انهارت الشهر الماضي بعد ما يقرب من تسعة أشهر من استئنافها برعاية أميركية.

وقال «نريد أن نعود إلى المفاوضات ونحن نطالب بما يلي أولا الأسرى يطلق سراحهم هذا اتفاق.. ثانيا أن نذهب إلى المفاوضات لتسعة أشهر ونركز في الأشهر الثلاثة الأولى على الحدود». وأضاف «إذا أردنا أن نعود للمفاوضات لابد من وقف الاستيطان ثلاثة أشهر بينما نحدد الحدود ثم بعد ذلك نعرف أين هي أرضنا وتعرف أين هي أرضك».

وتابع قائلا «نأمل أن تلبي الحكومة الإسرائيلية ذلك.. توافق على ذلك حتى نستمر». ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري إسرائيلي حول دعوة عباس للعودة إلى المفاوضات. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا