• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

صواريخ «أرض -أرض» وغارات تدك المليحة وحماة والهاون يهز وسط دمشق

52 قتيلاً بمجزرتين لطيران الأسد و«مفخخة» في إدلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مايو 2014

سقط 44 قتيلاً سورياً بينهم 9 أطفال بمجزرتين نجمتا عن قصف جوي شنه الطيران الحربي بالبراميل المتفجرة، مستهدفاً أحياء القطانة وبستان القصر وطريق الباب وبني زيد والليرمون والمغير، الواقعة تحت سيطرة المعارضة شرق حلب، في حين طالت الغارات الجوية بالبراميل المتفجرة أيضاً، والرشاشات الثقيلة مناطق باب النيرب والكلاسة وكفرحمرة وكفرناها والسكن الشبابي بحي الأشرفية ومنطقة المناشر ومساكن هنانو وإعزاز.

في الأثناء، أعلن المرصد الحقوقي مقتل 12 شخصاً وإصابة 20 آخرين بتفجير سيارة مفخخة استهدف سوق المازوت ببلدة معارة النعسان بريف إدلب، مشيراً إلى أن العدد مرشح للارتفاع لوجود حالات خطرة ضمن المصابين فيما لا يزال هناك عدد من المفقودين.

من جانب آخر، أكد مجلس قيادة الثورة بريف دمشق استمرار العملية العسكرية الشرسة على المليحة بالغوطة الشرقية، التي أطلقها الجيش النظامي وميليشياته منذ نحو شهرين بهدف طرد مسلحي المعارضة من هذه المنطقة القريبة من مواقع عسكرية استراتيجية، قائلاً إنها تعرضت لقصف بـ4 صواريخ طراز «أرض-أرض»، ترافق مع 10 غارات جوية وقصف بالهاون والمدفعية على أحياء سكنية.

كما هزت قذيفة هاون مناطق في حي الميدان وسط دمشق، متسببة بوفاة امرأة وطفليها وسقوط عدد من الجرحى، وذلك بعد ساعات من سقوط عدة قذائف هاون على مناطق في حي التضامن جنوب العاصمة، موقعة العديد من المصابين بينهم طفل.

وشهد حي جوبر شرق العاصمة اندلاع اشتباكات شرسة بين مقاتلي الجيش الحر والقوات الحكومية وميليشياتها، في حين قصف الطيران الحربي مدينة الزبداني بالريف العاصمي مستخدماً البراميل المتفجرة.

وطال قصف بـ4 قذائف هاون شارع بغداد بالقرب من جامع عمر بن الخطاب، موقعاً جرحى بينهم نساء، تزامناً مع قصف عنيف بقذائف الهاون على أحياء مدينة دوما المحاصرة منذ مارس الماضي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا