• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

منظمة حقوقية ترصد أسباب «ضعف الإقبال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مايو 2014

أرجعت المنظمة العربية لحقوق الإنسان أمس ما وصفته بـ«ضعف الإقبال» في الانتخابات الرئاسية المصرية إلى اقتصارها على مرشحين اثنين فقط ما أضعف مستوى التنافس والشعور العام بأن المعركة محسومة مسبقاً مع وضوح الميل المجتمعي لصالح مرشح بعينه. وذكرت المنظمة في بيان صحفي أن من الأسباب الأخرى التي أدت لضعف الإقبال ارتفاع المخاوف من الإرهاب وانتشار الأخبار مع شائعات خلال اليوم الأول من التصويت حول انفجار عبوات ناسفة وإبطال أعداد كبيرة من عبوات أخرى في محيط المراكز الانتخابية.

واعتبرت المنظمة أن رفض الحكومة منح العاملين في الدولة والقطاع العام إجازة رسمية خلال يومي التصويت وعدولها عن رفضها مع ختام اليوم الأول لتفادي ضعف نسبة الإقبال كان أحد الأسباب لقلة الإقبال على التصويت بالإضافة إلى عزوف جمهور التيار الديني عن المشاركة، وهو جمهور يمثل رقما مهما في عملية التصويت في الاستحقاقات الانتخابية.

وأكد البيان أن اللجنة العليا للانتخابات عجزت عن معالجة مشكلة مشاركة الوافدين المقيمين في محافظات تبعد عن محافظاتهم الأصلية المسجلين فيها وفي بلد تتزايد فيه الهجرات الداخلية بسبب الأوضاع الاقتصادية بالغة السوء ولكن تتمسك اللجنة العليا بإجراءاتها لتجنب الاتهامات لها بعدم النزاهة في ظل مناخ الاستقطابات السياسية المتواصلة. وأشار إلى أن نسبة الإقبال لم تتجاوز 36 في المئة بختام اليوم الثاني للانتخابات ما قاد اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية إلى مد فترة التصويت ليوم ثالث بغرض تعزيز نسبة المشاركة، وهو ما لقي اعتراضاً رسمياً من كلا المرشحين.

(القاهرة - كونا)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا