• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

صنعاء تعلن مصرع مسؤول الاغتيالات بالدراجات النارية في «القاعدة»

تصاعد معارك عمران والرئيس اليمني يحذر «الحوثيين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مايو 2014

عقيل الحـلالي (صنعاء)

حذر الرئيس اليمني الانتقالي عبدربه منصور هادي أمس، جماعة “الحوثيين” الشيعية المسلحة التي تخوض معارك عنيفة ضد الجيش ومليشيات قبلية موالية له في مدينة عمران شمال البلاد، في تصعيد رئاسي هو الأول من نوعه ضد هذه الجماعة المنخرطة في العملية الانتقالية. في حين أعلنت وزارة الدفاع اليمنية مصرع قياديين إرهابيين في تنظيم “القاعدة”، مسؤولين عن جرائم الاغتيالات بالدراجات النارية بالعاصمة صنعاء.

وقال هادي لدى استقباله في صنعاء مجلس بلدية محافظة عمران وممثليها في البرلمان ومجلس الشورى ووجهاء قبليين، إنه حذر في السابق “الأطراف المعنية” من “خلق الحروب على أساس حزبي أو مذهبي أو مناطقي أو فئوي”، ودعا مرارا إلى “طي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة من أجل مستقبل اليمن المشرق في ظل معطيات جديدة وواقع جديد بعيدا عن المماحكات والمزايدات”.

ومنذ تسعة أيام، تدور معارك عنيفة في محيط عمران شمال صنعاء، بين الجيش المسنود من جماعات قبلية موالية لحزب الإصلاح الإسلامي، والمقاتلين الحوثيين الذين سيطروا مطلع فبراير على غالبية مناطق المحافظة، ويطالبون بإقالة حاكم عمران، محمد حسن دماج ومسؤولين في الجيش والأمن لقربهم من حزب الإصلاح.

وقال هادي إن “أمن محافظة عمران “جزء لا يتجزأ من أمن العاصمة، ولا مجال لأي اختراق أو اختلاق المعاذير الواهية أيا كانت أشكالها ومضامينها”. وأضاف “نريد لقواتنا المسلحة أن تكون شامخة وقادرة على الانتصار ولا يمكن أن نراها منكسرة”. وعبر عن ثقته بقدرة جميع الأطراف على “تجنيب البلاد ويلات الصراعات بكل أشكالها ومعانيها ومسمياتها”، مشيراً إلى قرارات رئاسية وشيكة لمعالجة الأوضاع المضطربة في عمران.

وتعد تصريحات هادي حسب مراقبين محليين، تطوراً لافتاً في مسار الصراع المسلح في عمران بعد أسابيع من الموقف الرئاسي المعلن والرافض لزج الجيش في حرب جديدة ضد جماعة “الحوثيين” تحت ضغط حزب “الإصلاح” وحليفه القوي، اللواء علي محسن الأحمر، المستشار الرئاسي لشؤون الدفاع والأمن. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا