• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تزايد الاستغناء عن العاملين في قطاع النفط الصخري الأميركي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 مايو 2015

يواجه الآلاف من العاملين في قطاع النفط شبح التسريح، منذ بدء أسعار النفط في التراجع في السنة الماضية، حيث أعلنت شركات الطاقة عن خطط بالاستغناء عن خدمات ما يزيد على 100 ألف من منسوبيها حول أرجاء مختلفة من العالم. وتم حتى الآن تسريح نحو 91 ألفا على الأقل، معظمهم في قطاع خدمات حقول النفط وعمليات الحفر، وفقاً لبيانات نشرتها مؤسسة جريفز وشركاه الاستشارية في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأميركية.

وانخفضت نسبة التوظيف المباشر في نشاطات الكشف عن النفط والغاز التي نمت بأكثر من 50 ألف وظيفة منذ 2007، بنحو 3 آلاف منذ تسجيلها لرقم قياسي قدره 201 ألف في أكتوبر 2007، بينما فقد قطاع دعم الطاقة 12 ألف وظيفة بعد أن سجل رقماً قياسياً قارب 338 ألف في سبتمبر.

ولا تزال أرقام التسريح مستمرة في التصاعد، حيث تلقت مفوضية تكساس للقوة العاملة إخطاراً في الأسبوع الأول من أبريل الماضي فقط بتسريح نحو 400 من العاملين في شركات تعمل في مجال الطاقة. ومن بين هذه الشركات، أف تي أس لخدمات حقول النفط، التي أعلنت عن خفض نحو 150 وظيفة بجانب عدد 425 تم الاستغناء عنهم منذ بداية السنة.

وفي حين طالت عمليات التسريح، موظفي المكاتب وذوي الخبرات العالية. مثل الجيولوجيين ومهندسي النفط، إلا أن الضرر الأكبر وقع على عاتق العمال الحرفيين.

ويقول تيم كوك، مسؤول التوظيف في شركة باث فايندر للتوظيف في هيوستن،:«كلما زاد ارتباط الوظيفة بحقول النفط، كلما زاد خطر الاستغناء عنها. وفي كل مرة يتم فيها إغلاق حقل ما، يواجه العاملون في ذلك الموقع شبح التسريح».

وتقلص عدد حقول النفط والغاز العاملة في أميركا بنسبة وصلت إلى 46% إلى 988 هذه السنة حتى الآن، مسجلة أدنى مستوى لها خلال أكثر من خمس سنوات. واتسمت وظائف حقول النفط، بشح واضح في الولايات المتحدة الأميركية، رغم أنها لا تتطلب شهادات جامعية، لكنها تتطلب خبرة متخصصة يتم اكتسابها بالممارسة.

نقلاً عن: وول ستريت جورنال

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا