• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  01:59    قرقاش: قدرات الوسطاء قد تأثرت بسبب تسريب المطالب        02:00    قرقاش: تسريب المطالب قوض الوساطة الكويتية         02:00    قرقاش: ما كان مقبولا من قطر قبل سنوات لم يعد كذلك        02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

وصول المستشفى الإماراتي الميداني لإغاثة منكوبي زلزال نيبال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 مايو 2015

و ا م

وصل إلى نيبال المستشفى الإماراتي التطوعي الميداني لتقديم خدمات تشخيصية وعلاجية وجراحية مجانية للأطفال والمسنين المتضريين من الزلازال بمشاركة فريق إماراتي - نيبالي طبي تطوعي وبدعوة رسمية من مستشفى كاتمندو الجامعي وبمبادرة من "زايد العطاء" والمستشفى السعودي الألماني وجمعية دار البر وبدعم لوجستي من خطوط فلاي دبي في نموذج للعمل الإنساني الطبي الميداني المشترك والبادرة الأولى عربيا على الساحة النيبالية.

وبحثت بعثة الإمارات الطبية التطوعية برئاسة جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة "زايد العطاء" أمس مع المسؤولين النيبالين من مستشفى كاتمندو الجامعي ورؤساء الهيئات التطوعية إمكانات وآليات سبل التعاون المشترك في المجالات الصحية وآلية تحريك المستشفى التطوعي الميداني واعتماد الخطة التشغيلية وقائمة الأطباء والممرضين المشاركين في الفريق الإماراتي النيبالي الطبي التطوعي للوصول إلى أكبر شريحة متضررة في مختلف المناطق المنكوبة.

وأكد الدكتور الشامري أن المستشفى التطوعي الميداني يقدم إضافة جديدة للعمل الإنساني والإغاثي الطبي على الساحة النيبالية وسيمكن الأطباء والممرضين من تقديم أفضل سبل العلاج والجراحة للمصابين بإشراف فريق طبي تطوعي إماراتي نيبالي مشترك.

وقال إن مبادرة "زايد العطاء" تمتلك خبرات ميدانية في تشغيل المستشفيات الميدانية منذ انطلاقها عام 2002 ساهمت بشكل فعال في إيجاد حلول عملية للعديد من المشكلات الصحية الناتجة عن الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية في مختلف دول العالم انطلاقا من الإمارات ومصر وباكستان والصومال ولبنان وسوريا والأردن واندونيسيا وتنزانيا والسودان والبوسنا ومؤخرا نيبال.

وأضاف أن التجهيزات التشخيصية والعلاجية المتطورة للمستشفى التطوعي تتطابق مع أفضل المعايير العالمية وتشمل وحدة لاستقبال المرضى وفرزهم حسب الحالة المرضية وخطورتها ووحدة للطوارئ ووحدات للعيادات التخصصية كطب الأسرة والعائلة والأطفال والنساء والولادة والجراحة والعيون والأنف والأذن والحنجرة والعظام ووحدة العناية المركزة وغرفة للعمليات الجراحية الصغيرة ووحدة مختبر وصيدلية متكاملة ووحدة لإقامة المرضى وذويهم ووحدة للدعم النفسي إضافة إلى مركز مجتمعي للعناية بالأطفال والمسنين والمعاقين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا