• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

محمد بن راشد يوجه الجمعيات والمؤسسات الإنسانية الإماراتية باستمرار توزيع المساعدات

«تراحموا» تجمع 228 مليون درهم لإغاثة متـضرري «هدى»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يناير 2015

سامي عبدالرؤوف (دبي)

اختتمت دولة الإمارات أمس أسبوعاً إنسانياً إماراتياً بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لإغاثة أهل الشام من لاجئين ومتضررين من العاصفة الثلجية الاخيرة.

وجمعت حملة «تراحموا» أكثر من 208 ملايين درهم مساعدات مالية، بالإضافة لمئات الأطنان من المساعدات العينية بقيمة 20 مليون درهم، وبمشاركة مجتمعية قوية طوال أيام الحملة من جميع المؤسسات الرسمية والأهلية ومؤسسات القطاع الخاص والأفراد الذين استجابوا لتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة وللنداء الإنساني بإغاثة المتضررين في بلاد الشام والعراق. وقد وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الجمعيات والمؤسسات الإنسانية الإماراتية العاملة على توزيع المساعدات بالاستمرار في إغاثة اللاجئين والمتضررين في الأردن ولبنان وفلسطين وكردستان العراق طوال فصل الشتاء والاستمرار في مد جسور العون لهم خلال الفترة القادمة بما يحتاجون إليه من مواد شتوية وإغاثية وطبية وغذائية لمساعدتهم على تجاوز الشتاء القارس في فصل الشتاء.

صرح بذلك معالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، رئيس اللجنة الوطنية لحملة «تراحموا» لإغاثة أهلنا في الشام.

وأضاف معاليه أن التوجيهات المبكرة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ساهمت بشكل كبير في إنقاذ الآلاف من عاصفة ثلجية هي الأقوى في الشرق الأوسط، كما ساهمت في لفت أنظار العالم بشكل مبكر للأزمة التي يتعرض لها ملايين اللاجئين والمتضررين من برد الشتاء في بلاد الشام والعراق، حيث استمرت الإشادة الدولية بجهود سموه، وكان آخرها من بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة، الذي أكد الدور الإنساني العالمي الذي يلعبه صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله. وقال معالي محمد عبدالله القرقاوي: إن المتابعة اليومية الحثيثة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أسهمت بشكل كبير في سرعة وصول المساعدات لمستحقيها قبل وصول العاصفة الثلجية لذروتها، حيث حققت مؤسساتنا الإنسانية سبقاً دولياً بالوصول بالمساعدات خلال أقل من 12 ساعة لبلاد الشام بناءً على توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة.

وأعلن معالي القرقــاوي أن إجمالي المساعدات حتى اليوم الأخير من الحملة بلغ أكثر من 208 مليون درهم، بالإضافة لمساعدات عينية تتجاوز قيمتها 20 مليون درهم، وأن تقديرات المؤسسات العاملة على الأرض بأن عدد المستفيدين من هذه المساعدات سيتجاوز مليوني شخص خلال الفترة القادمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 
 
الأكثر قراءة أخبار ذات صلة
الأكثر إرسالاً

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض