• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

دعت للالتزام بوصفة الطبيب المعالج فقط

«الصحة» تحذر من خطأ الجرعات المكتوبة على «بانادول» الأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 مايو 2015

سامي عبدالروؤف (دبي)

سامي عبدالرؤوف (دبي) حذرت وزارة الصحة من استخدام دواء «بانادول» المخصص للأطفال والرضع، نظراً لاكتشاف خطأ في تحديد حجم الجرعات المكتوبة على عبوة الدواء الخارجية، والذي قد يسبب اتباعها في إعطاء جرعة لا تتناسب مع الطفل أو الرضيع، وبالتالي قد تتسبب في جرعة «باراسيتمول» مفرطة يمكن أن تؤدي إلى حدوث حالة تسمم في الكبد. ودعت الوزارة جميع أطباء الأطفال والصيادلة والممارسين الصحيين حساب الجرعة المناسبة للرضيع أو الطفل بناء على العمر والوزن، وعدم الأخذ بالوارد على العبوة الخارجية الخاطئة، لحين الانتهاء من وضع التعليمات الخاصة بأخذ الجرعات، والموافقة عليها من قبل إدارة الدواء بوزارة الصحة، كما نبهت الوزارة أولياء الأمور، إلى عدم إعطاء الدواء لأبنائهم، دون اتباع وصفة طبية من الطبيب المعالج. وأصدرت وزارة الصحة أمس، تعميماً إدارياً بهذا الشأن لفتت فيه انتباه المناطق الطبية ومديري المستشفيات الحكومية والخاصة والأطباء والصيادلة ومساعدي الصيادلة، بناء على خطاب من الشركة المنتجة للدواء، بعد اكتشافها الخطأ في تحديد نسب الجرعات المدونة على عبوة الدواء الخارجية، وتجري الشركة حالياً مراجعة وتعديل للجرعات لتتناسب مع عمر الطفل. وقال الدكتور أمين الأميري، وكيل الوزارة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص، في تصريح خاص لـ«الاتحاد» « إن الوزارة أوقفت توزيع وتداول 13 تشغيلية جديدة من مستحضر «بانادول سسبيشن» للأطفال الرضع، موجودة في مستودعات الوكيل المعتمد أو الشركة المصنعة التي يوجد لها مكتب إقليمي في الدولة، وذلك على خلفية اكتشاف خطأ في تحديد نسب الجرعات المدونة على عبوة الدواء الخارجية، مما يتسبب في إعطاء جرعة مفرطة قد تؤدي إلى حدوث حالة تسمم بالكبد». وعن مدى حاجة الأطفال الذين استخدموا الدواء في الفترة الماضية لمراجعة الطبيب أو الذهاب للمستشفيات، أفاد الأميري، ما يحتاجه الأهل هو التأكد من تقيدهم، بما كتب الطبيب فقط في الوصف الطبية، مؤكداً أن الأطباء يعتمدون في كتابة الوصفة الطبية على «برتوكول» الدواء، وليس المكتوب على العلبة الخارجية. ويُستخدم دواء «بانادول سسبيشن» كشراب لأطفال الرضع من عمر شهرين وحتى 5 سنوات، وهو من الأدوية المستخدمة في الآلام وتخفيض الحرارة وخال من السكر، وهو من الأدوية المشهورة وكثيرة الاستخدام محلياً وعالمياً، ويعود إلى شركة «جلكسو سميث» البريطانية، والمعروفة اختصارا بـ«جي اس كي». وقال الأميري: «نسعى أن يتم استبدال كميات الأدوية المتوافرة حاليا بالدولة من دواء «بانادول» الأطفال وهي 13 تشغيلية «طلبية»، في أقرب وقت ممكن، بأدوية أخرى مكتوب عليها الجرعات الصحيحة المفترض حصول الأطفال عليها، لكن من الصعب الآن أن نحدد متى يتم توفير الكميات الجديدة، ولذلك اصدرنا هذا التحذير حتى لا يأخذوا بما هو مدون على العلب الخارجية للدواء الموجودة الآن، سواء من قبل الصيادلة أو الأسر». وطالب وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع سياسة الصحة العامة والتراخيص، أهالي الأطفال الذين يمكن أن تكون حدثت لهم أعراض جانبية بسبب اتباع الجرعات الموجودة على العبوة الخارجية للدواء ملء الاستمارة الخاصة بالآثار الجانبية للدواء ADRوالمتوافر على البريد الإلكتروني http://www.cpd-phara.aeأو الاتصال على العناوين التالية: هاتف 6117391- 02 أو 6313742 &ndash 02 أو البريد الإلكتروني pv@oh.gov.ae. وعن الجرعات السليمة التي يجب أن يحصل عليها الطفل، رفض الأميري، الإفصاح عن ذلك، معتبراً أن ذلك من اختصاص عملية المراجعة التي تجريها الشركة المصنعة حالياً، والتي ستعلن عنها في أقرب وقت ممكن، موضحاً أن الإجراء العملي الذي اتخذته الوزارة، هو منح الأطباء تحديد الجرعة المناسبة للطفل. 20 % من الأهل يمنحون أبناءهم العلاج دون استشارة طبية أكد الدكتور عبداللاه سمرين، أخصائي أطفال في الشارقة، أن نسبة الأهل الذين يجتهدون في منح الدواء دون استشارة الطبيب يقدرون بنحو 20%، حيث يعتمدون على استشارة الصيدلاني أو اتباع الوصفة الموجودة في النشرة الداخلية للدواء، مفضلاً عن الرجوع للطبيب المعالج. وقال سمرين إن بعض الأهل يعطون أطفالهم الأدوية حسب خبراتهم، وهذا قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات، أو عدم علاج الطفل من المرض أو الألم الذي يشكو منه، وبالتالي من الأفضل أن نلجأ للطبيب لاختصار وقت العلاج والحصول على الدواء المطلوب. وطالب سمرين المرضى بضرورة الأخذ باستشارة الطبيب دون غيره، وعدم الاعتداد بما هو مكتوب في النشرة الداخلية أو على العلبة الخارجية للدواء؛ لأن ذلك يكون إلى حد ما كلاما عاما، فكل حالة مرضية يكون لها حساباتها الطبية الخاصة، بالإضافة إلى أن بعض الشركات المصنعة للأدوية قد تخطئ في كتابة الجرعات أو يحدث تبديل بين الجرعات الممنوحة للصغار والكبار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض