• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تجهيز قسم داخلي لكبار الشخصيات يتضمن 29 غرفة

مستشفى الواحة يفتتح مبنى العين في أغسطس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 مايو 2015

محسن البوشي

محسن البوشي (العين)

يستعد مستشفى الواحة لاستقبال المرضى في المبنى الجديد الذي تم تشييده مكان المبنى القديم بمنطقة الجاهلي في العين اعتبارا من أغسطس القادم، حيث يجري وضع اللمسات الأخيرة على العيادات والمختبرات الجديدة والمرافق العلاجية الحديثة التي تشكل نقلة نوعية كبيرة في تاريخ هذا المرفق العلاجي الذي يعد الاول من نوعه في العين وإمارة أبوظبي. وقال تيري هولسو رئيس المستشفى إنه يستعد لصيانة وتطوير القسم الداخلي بالمستشفى القديم وتأهيله لكبار الشخصيات، ليتضمن 29 غرفة، إضافة إلى تطوير وتحديث قسم آخر لإنشاء عيادة متطورة للأنف والاذن والحنجرة. وكان المستشفى استكمل مؤخرا خطة، لتطوير قسم الطوارئ وخدمات طب الأسرة وانشاء عدد من العيادات الجديدة توطئة لانتقاله للمبنى الجديد.

ويتضمن المبنى الجديد لمستشفى الواحة والذي تبلغ تكلفته 365 مليون درهم 180 سريرا تم تصميمها وفقا لأرقى المعايير الصحية المعتمدة، لمواكبة أحدث الأساليب العلاجية.

وأوضح رئيس مستشفى الواحة بالعين في تصريح لـ«الاتحاد» أن المستشفى انتهى تقريبا من تطوير مختلف العيادات والاقسام العلاجية في كافة التخصصات بما في ذلك الطوارئ، والنساء والولادة، والأطفال، والجراحة، والمسالك البولية، والأنف والأذن والحنجرة، والعيون، والباطنة، وعيادة القلب، بالإضافة إلى طب الأسرة، وتستقبل العيادات الخارجية بمستشفى الواحة من 600 إلى 800 مريض يوميا.

كما تم تجهيز عيادة حديثة متخصصة لعلاج أمراض القلب لدى الأطفال، وإعداد 12 عيادة للنساء والتوليد وتوفير أكثر من 20 حضانة وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة وأكثر من 20 حضانة لاستقبال وعلاج الأطفال الخدج وذوي الحالات المعقدة والصعبة.

وسيتزامن افتتاح المبنى الجديد لمستشفى الواحة مع افتتاح مجمعات عيادات حديثة أخرى مجهزة للأطفال والحوامل، جراحات لعظام، والأذن والحلق للأطفال، وخدمات الجراحة العامة، والمسالك البولية، والعيون، إضافة إلى عيادات طب الطوارئ، الطب الباطني.

وتوقع هولسو زيادة عدد المراجعين للمستشفى بعد انتقاله للمبنى الجديد بنسبة 50% لافتا إلى أن المستشفى يسعى في ضوء المعطيات الجديدة إلى توثيق العلاقة المتبادلة بين الأطباء وأعضاء هيئة التمريض وغيرهم من عناصر العملية العلاجية من ناحية وجمهور المرضى والمراجعين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض