• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تراجع بنسبة 2,3%

مؤشر سوق أبوظبي يعود لتبديد الأرباح من جديد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مايو 2014

تعرض سوق أبوظبي للأوراق المالية منتصف جلسة الأمس، إلى عمليات جني أرباح تسارعت بشكل مفاجئ على الأسهم المصرفية القيادية، لتبدد كامل المكاسب التي استهل به السوق تعاملاته.

وأغلق السوق عند أدنى مستوياته خلال الجلسة على 4977 نقطة بانخفاض حاد غير متوقع بلغت نسبته 2,3%، أعاد للأذهان نفس السيناريو الذي تعرض له السوق مطلع الأسبوع الماضي، فيما اعتبر محللون التغير المفاجئ في مسار السوق إلى عمليات مضاربة عشوائية، وتسييل من جانب المتداولين بالهامش، مع توجه مكاتب الوساطة لإغلاق دفاترها بنهاية شهر مايو الحالي.

وسجل المؤشر أعلى مستوياته منتصف الجلسة عند 5120 نقطة، بعدما واصل ارتداده الصعودي لجلسة خامسة معززاً مكاسبه فوق مستوى 5000 نقطة، بيد أنه تعرض لضغوط بيع مكثفة طالت الأسهم المصرفية الثقيلة في المؤشر، والتي كانت داعمة لموجة الارتداد الأخيرة خصوصا أسهم بنوك العاصمة أبوظبي التجاري، وأبوظبي الوطني، والخليج الأول، والاتحاد الوطني، وسجلت انخفاضات حادة.

وعلى عكس المتوقع أيضاً، تجاوزت مستويات السيولة حاجز المليار درهم إلى 1,3 مليار درهم أكبر حجم تداول يومي للسوق خلال الشهر الحالي، وذلك من تداول 336 مليون سهم، جرى تداولها من خلال تنفيذ 11290 صفقة.

وباستثناء ارتفاع قطاعي الصناعة والسلع الاستهلاكية، سجلت القطاعات السبعة المتبقية تراجعاً قاده قطاع البنوك الأكثر انخفاضاً بنسبة تجاوزت 3%. وارتفعت أسعار 9 شركات مقابل انخفاض أسعار 23 شركة، واستقرت أسعار 5 شركات من دون تغير.

وحقق سهم شركة أسمنت الفجيرة أكبر نسبة ارتفاع سعري بنحو 14,8% إلى 1,39 درهم، من صفقة واحدة بقيمة 1525 درهما من تداول 1097 سهما، فيما انخفض سهم شركة أسماك بالحد الأقصى المسموح به هبوطاً 10% إلى 5,40 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 360,2 ألف درهم من تداول 64,1 ألف سهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا