• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

هيئة المعرفة: 32% منها تقدم خدمات تعليمية جيدة

66 % من مدارس المنهاج الأميركي تقدّم شهادات غير معترف بها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 مايو 2015

دينا جوني (دبي)

دينا جوني (دبي)

كشفت الرقابة المدرسية بهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي أن المدارس الخاصة التي تطبق منهاجاً تعليمياً أميركياً في دبي، لا يحصل طلبتها عند التخرّج على شهادة دبلوم ثانوية معتمدة عالمياً. وأكدت أن ثلث المدارس الخاصة فقط تقدّم لطلبتها الخريجين شهادات دبلوم الثانوية معترف بها ومعتمدة في الولايات المتحدة الأميركية، بينما 66% من المدارس الأميركية بدبي تقدّم شهادات غير معترف بها. مشيرة إلى أن هذه العوامل تؤدي إلى تخريج عدد كبير من الطلبة بهذه المدارس من دون تحضيرهم على نحو ملائم لمواصلة تعليمهم الجامعي أو الالتحاق بسوق العمل.

ولفتت جميلة سالم المهيري رئيس جهاز الرقابة المدرسية في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، أنه تم تطبيق عمليات الرقابة المدرسية على 31 مدرسة خاصة تطبق منهاجاً تعليمياً أميركياً في دبي. وأظهرت نتائج الرقابة أن 32% منها فقط تقدم حالياً خدمات تعليمية جيدة أو متميزة. وتتطابق النسبة مع جودة عمليات التقييم، التي حققت مستوى جودة جيداً أو متميزاً في 31% فقط من المدارس.

وكشفت عمليات الرقابة المدرسية وجود روابط قوية بين المنهاج التعليمي وعمليات التقييم في المدارس التي حققت عمليات التقييم فيها مستوى جودة جيداً أو متميزاً. وتطبق المدارس أيضاً 6 تقييمات خارجية دورية للتعلم، هي اختبارات التقييم القياسي الدولي، اختبارات الكفاءة الدراسية، اختبار قياس التقدم الدراسي، اختبارات ولاية أيوا للمهارات الأساسية، اختبار اللغة الإنجليزية للناطقين بغيرها، امتحانات المستوى المتقدم.

وشرحت المهيري أن العديد من المدارس الخاصة التي تطبق منهاجاً تعليمياً أميركياً لا تستفيد على أرض الواقع من بيانات التقييمات الخارجية على نحو كاف يتيح لها معايرة أو مواءمة اختباراتها الداخلية لتكون أعلى دقة.

وأظهرت الرقابة المدرسية أن كثيراً جداً من المعلمين لا يمتلكون المعرفة والمهارات اللازمة لتقديم وتدريس منهاج تعليمي يستند إلى المعايير والمستويات الأميركية ذات الصلة مع القدرة على تقييم تعلم طلبتهم باستخدام هذه المعايير والمستويات. ونتيجة لذلك لم يكن لدى كثير من المعلمين والطلبة وأولياء أمورهم معرفة دقيقة عن التقدم الدراسي الذي يحققه الطلبة.

كما تطرّقت إلى جودة عمليات التقييم بشكل عام في المدارس الخاصة، وأظهرت نتائج الرقابة المدرسية للعام الحالي أن عمليات التقييم حققت مستوى جودة جيداً أو متميزاً في 52% من المدارس الخاصة، في حين لم تتجاوز نسبتها 24% في الدورة الأولى من الرقابة المدرسية. وعلى الرغم من هذا التحسن الملحوظ الذي تم تحقيقه في عمليات التقييم، إلا أن العديد من المدارس الخاصة لا يزال أمامها الكثير لتنجزه في هذا الجانب.

ولفتت إلى أن جميع المدارس الخاصة في دبي تطبق عمليات تقييم التعلم، ولكن أقلية منها فقط تطبق عمليات التقييم لأجل التعلم. وبعبارة أخرى، كثير جداً من المدارس الخاصة في دبي تقتصر على تقييم ما تعلّمه الطلبة فقط، لمعرفة مدى جودة أدائهم. وفي المدارس الخاصة التي حققت عمليات التقييم فيها مستوى جودة جيداً أو متميزاً، نجد أن عمليات تقييم التعلم فيها تتم على نحو مستمر، حتى يتمكن المعلمون من إجراء التعديلات اللازمة على المنهاج التعليمي ومواءمة استراتيجياتهم في التدريس من أجل تلبية احتياجات جميع طلبتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض