• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اختتم أعماله بجملة توصيات وإعلان الفائزين في «الدولية للتراث الثقافي»

«الشارقة للراوي»: تسجيل شخصية «جحا» بـ«اليونسكو» وتوثيقها في التراث الإماراتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 سبتمبر 2016

إبراهيم الملا (الشارقة)

اختتمت مساء أمس الأول بمعهد الشارقة للتراث فعاليات الدورة 16 من ملتقى الشارقة الدولي للراوي، بحضور مسؤولي الدوائر المحلية في إمارة الشارقة وحشد من الضيوف والباحثين والإعلاميين. وقد أقيم الملتقى على مدار ثلاثة أيام تحت شعار «جحا تراث إنساني مشترك»، متضمناً برامج فكرية وثقافية حافلة ومتنوعة. وكان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة قد شهد حفل افتتاح الملتقى بحضور ومشاركة نخبة من المفكرين والرواة من 22 دولة من مختلف أنحاء العالم.

وكرّم سموه خلال حفل الافتتاح الرواة الفائزين والشخصيات المحتفى بها، كما كرّم سموه الدكتور سعد الصويان ممثل المملكة العربية السعودية، ضيف شرف الملتقى.

وألقى عبدالعزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث، كلمة بمناسبة اختتام أيام الملتقى قال فيها:«هنا في الشارقة التقت القلوب على بساط المحبة، وعلى الأمل الذي نرجو من ورائه أن يعود الراوي العربي إلى وهجه القديم، فيضيء دروب الأجيال الجديدة، ويخبرهم عن تراثهم ومعارفهم وأدبهم وأمجادهم».

ولفت إلى أن الملتقى شاركت في رحابه العديد من الدول العربية والأجنبية، مشيراً إلى أن الفعاليات تنوعت وتعددت بين ندوات فكرية وطاولة مستديرة ومقهى ثقافي ومسيرات كرنفالية وعروض حيّة، تناولت في أكثرها شخصية جحا، باعتباره شعار النسخة السادسة عشرة من ملتقى الشارقة الدولي للراوي، وكونه شخصية فكاهية ما تزال حاضرة في الذاكرة العربية والأجنبية، بسردها المشوق الذي أمتع الصغار والكبار.

من جانبها قرأت عائشة الحصان الشامسي مدير مركز التراث العربي، جملة من التوصيات التي خرج بها الملتقى، مثل ضرورة استدعاء شخصية جحا وتوثيقها في التراث الإماراتي، ودعم وتشجيع أعمال بحثية تُعنى بالتراث والأدب لشخصيات «جحوية» تقارب «جحا» المتعارف عليه في قديم الزمان، إلى جانب تسجيل «جحا» في منظمة «اليونسكو»، وإعداد دراسات مقارنة تتناول الراوي ودوره التنويري المعرفي في استلهام الأدب الشعبي.

بعد ذلك تم الإعلان عن أسماء الفائزين بجائزة الشارقة الدولية للتراث الثقافي، ثم عرض فيلمين قصيرين تناولا الدورة السادسة عشرة لملتقى الشارقة الدولي للراوي، وآخر ركز على سيرة جُحا في قالب كرتوني، عقب ذلك تم تكريم الباحثين والأكاديميين والرواة المشاركين في النسخة 16 من ملتقى الراوي، فضلاً عن تكريم الأفراد والمؤسسات المشاركين والداعمين للملتقى.

الفائزون بجائزة الشارقة الدولية للتراث الثقافي

كشفت أسماء السويدي، مدير معهد الشارقة للتراث، خلال حفل ختام ملتقى الشارقة الدولي للراوي عن أسماء الفائزين بجائزة الشارقة الدولية للتراث الثقافي، حقل أفضل الرواة وحملة التراث (الكنوز البشرية الحية)، حيث ذهبت فئة أفضل راوٍ محلي إلى «علي القصير» من الإمارات، في حين حصل العم «صابر المصري» من مصر على فئة أفضل راوٍ عربي، وكانت فئة أفضل راوٍ دولي من نصيب جوليا موراندي من فرنسا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا