• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مسؤولون في المؤسسات الثقافية يؤكدون دعمها غير المحدود لهم

الشباب أولاً..

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مايو 2014

تبقى العلاقة القائمة بين الشباب المبدع، وبين المؤسسات الرسمية والحكومية الحاضنة له والمرتبطة بماهية نتاجاته، الصورة الأكثر حقيقية للحركة الثقافية التي تسود المناخ العام في أي مجتمع. ومن هنا، تبدو صورة المجتمع الإماراتي في محاولة دائمة للوصول إلى المثالية، من خلال تخطي السلبيات والإضاءة على أبرز الإيجابيات، آخذةً بعين الاعتبار كل ما من شأنه أن يؤثر على مسيرة تطورها، وبالتحديد من فئة الشباب، عماد الحاضر، وبناة المستقبل.

ساسي جبيل - عبير زيتون

محمد وردي - رضاب نهار

تختلف الآراء وتتشابك فيما بينها، حول فعالية تلك المؤسسات والهيئات الحكومية أثناء دعمها لإبداعات الشباب المتنوعة. كذلك تختلف تبعاً لتنوع النتاجات، وفي بعض الأحيان، تختلف بين داعمٍ ومدعوم، كما أنها قد تلتقي وتتشابه.

«الاتحاد الثقافي» حمل رؤى الشباب وبعض المآخذ والملاحظات التي وردت في الاستطلاع إلى إدارة المؤسسات الثقافية، فبعضها اعتبرها محقة، ورد عليها بما يليق بدوره الثقافي، والبعض الآخر سعى لتوضيح أنشطته الخاصة بالشباب، وتحركاته المستقبلية فيما يخص هذا القطاع الحيوي من المجتمع، والبعض الآخر نامت الأسئلة لديه بسبب فعاليات مهرجان المسرح الخليجي، والمؤتمر الدولي الرابع للغة العربية، والمنتدى الإعلامي العربي وغيرها الكثير من الفعاليات والانشغالات الثقافية التي نظمت في وقت متقارب. وهنا بعض الردود:

دعم وابتكار ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف