• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر: الرياضة..ساحة للتدافع الجيوسياسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 مايو 2014

الاتحاد

الرياضة.. ساحة للتدافع الجيوسياسي

يقول باسكال بونيفاس: يبدو أن القرن الحادي والعشرين سيكون قرن الرياضة المعولمة بامتياز، فرغم ما ردده المفكرون والكتاب طويلاً من أن قرننا الحالي سيطغى عليه الدين، وسيشهد صعوداً لافتاً في المشاعر الروحية، يثبت الواقع أنهم جانبوا الصواب في توقعاتهم، فالرياضة، وليس الدين هي من تحولت إلى ساحة المواجهة الأولى بين الدول، وهي مواجهة تجري وفقاً لقواعد سلمية بعيدة عن الرصاص والنار، إذ لم يعد خافياً الدور الذي تلعبه المنافسات الرياضية المختلفة في رفع الأعلام الوطنية للدول، وتسجيل الحضور القوي والوازن في أعين الآخرين.

وفيما يشتكي البعض من تباعات العولمة، مثل طمسها الهويات الخاصة، وتنميطها العالم والثقافات، وفقاً لمعايير موحدة تنفي الخصوصية والتميز، تأتي الرياضة لتعيد اللحمة الغائبة مجدداً إلى النسيج العالمي، وتُرجع للهويات الوطنية قيمتها على الساحة الدولية. وفي عالم ما زالت أوجه المنافسة بين الدول قائمة على أكثر من صعيد، والرغبة في التفوق وإحراز السبق موجودة، وإن ابتعدت عن الوسائل العنيفة لتحقيقها، وأيضاً في سياق عالمي لم تغب عنه الحدود الفاصلة بين الدول والكيانات، وإن كانت قد أصبحت أقل صرامة وتداخلت فيها الشعوب والثقافات، ما جعلها تخشى على كينونتها.. تحولت الرياضة إلى ذلك الحصن الأخير والقلعة المنيعة التي تسمح بممارسة لعبة الهوية والتعصب لها أحياناً دون تداعيات سياسية أو اجتماعية، كما في الصراعات الجيوسياسية.

وقد باتت الرياضة أيضاً البديل عن القوة الصلبة التي سادت في القرن الماضي، باعتبارها وسيلة الصراع بين الدول، لتتحول اليوم إلى مجال القوة الناعمة التي تحتل فيها صورة البلد مكانة أهم، وتتبوأ فيها الرياضة رمزية خاصة، بوصفها أداة لتلميع الصورة وإبرازها.

مصر.. وصية الشيخ زايد

أكد عبدالله المطوع أن الإمارات كانت ولا تزال تحرص على مصر واستقرارها، فهذه وصية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، الذي رأى في مصر امتداداً للعروبة وسنداً لها، حين قال «نهضة مصر نهضة للعرب جميعاً وأوصيت أبنائي بأن يكونوا دائما بجنب مصر». فالتاريخ يذكر بكل فخر واعتزاز المواقف الشجاعة للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الإمارات «طيب الله ثراه»، التي أعلنها صريحة في حرب أكتوبر 1973 عندما خرج على العالم وقال بأن البترول العربي ليس بأغلى ولا أثمن من الدم العربي، وسخَّر كل إمكانياته وثرواته تحت تصرف الجيوش العربية في تلك الحرب ليتحقق النصر ويفرح زايد كما لو كان هو من خاض الحرب. كيف لا، والإمارات هي ابنة الأمة العربية وهي ثمرة من ثمرات أمة تدعو إلى الاتحاد والتعاون وتحارب التفرق والتشتت. ولذلك يذكر التاريخ أن الإمارات بقيادة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان كانت أول دولة عربية تعيد علاقاتها مع جمهورية مصر العربية بعد المقاطعة العربية عقب اتفاقية كامب ديفيد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا