• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

باكستان تنفي علمها بمكان بن لادن قبل قتله

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 مايو 2015

إسلام آباد (وكالات)

نفت باكستان أمس تقريرا صحفيا يفيد بأنها كانت على علم بمكان زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في آبوت آباد قبل قتله، وذلك بعد أيام من وصف واشنطن التقرير بأنه «مليء بالمعلومات غير الدقيقة والأكاذيب الواضحة».

وكان المقال الذي نشره صحفي التحقيقات سيمور هيرش في صحيفة «لندن ريفيو اوف بوكس» قد ذكر أن الاستخبارات الباكستانية كانت تحتجز بن لادن، وأن مسؤولين باكستانيين بارزين كانوا على علم بالعملية التي قتل فيها.

وقالت الولايات المتحدة إن أفراد وحدة العمليات الخاصة قتلوا بن لادن في مايو 2011 في مجمعه السكني.

وتقول واشنطن دائما إنها تحركت بمفردها دون معرفة باكستان، وإن هذه الخطوة أثارت خلافا بين الدولتين.

ورفض المتحدث باسم الخارجية الباكستاني قازي خليل الله تقرير هيرش، وقال «باكستان لم تكن تعلم بمكان بن لادن». وبحسب رواية هيرش، فإن بن لادن كان يعيش في مجمع آبوت آباد منذ عام 2006 بعلم الجيش الباكستاني، وأن مسؤولا استخباراتيا سابقا باع المعلومات لأميركا.

وقال مسؤولان سابقان في الجيش الباكستاني الثلاثاء الماضي إن منشقا من جهاز الاستخبارات الباكستانية ساعد الولايات المتحدة في العثور على اسامة بن لادن، إلا أنهما نفيا تعاون إسلام آباد وواشنطن في العملية.

والثلاثاء الماضي صرح مصدر كان مسؤولا بارزا في الجيش وقت الغارة على منزل بن لادن، لفرانس برس أن المنشق كان ضابط استخبارات برتبة متوسطة لكنه «واسع الحيلة ونشطا»، كانت جهوده مهمة جدا في نجاح الغارة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا