• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كايو جونيور: سقف طموحاتنا يرتفع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 مايو 2015

منير رحومة (دبي)

أكد البرازيلي كايو جونيور مدرب الشباب أن فريقه يدخل كأس صاحب السمو رئيس الدولة، بطموح بلوغ المباراة النهائية والمنافسة على اللقب، لأن فريقه يعمل على التتويج بالكأس، وحصد بطاقة مباشرة لمسابقة دوري أبطال آسيا الموسم المقبل.

وأضاف أنه سبق له نيل شرف التتويج بهذه البطولة وتذوق حلاوتها قبل ثلاثة مواسم، عندما كان يقود الجزيرة، ويعرف جيداً أهميتها لدى الجماهير، مما يجعله حريصاً على تكرار الإنجاز مع فرقة الجوارح خلال هذا الموسم.

وشدد مدرب «الأخضر» على أن فريقه عازم على انتزاع بطاقة العبور إلى الدور المقبل من رأس الخيمة، لأن الشباب يملك مؤهلات المنافسة على الألقاب والبطولات، وأوضح أيضاً أن ضياع مركز الوصافة في الدوري كان في ظروف غير عادية، لأن فريقه كان يستحق المركز الثاني، مشيراً إلى أن لاعبيه اغلقوا ملف الدوري، وفتحوا صفحة الكأس، وكلهم رغبة في التعويض، وتأكيد حقيقة مستواهم. ويرى كايو أن الأخضر قدم مستوى قوياً، ويستحق إنهاء موسمه بالفوز بلقب على الأفل، لذلك فهو يسعى لاستغلال المسابقتين المتبقيتين أمامه، سواء الكأس أو بطولة الأندية الخليجية، من أجل الصعود إلى منصة التتويج، وحصد نتاج جهد موسم قوي.

أما فيما يتعلق بفريق الإمارات الذي فاز على الشباب في الدوري على ملعب مكتوم بن راشد بالذات، قال كايو إن اللقاء لم يكن في ظروف طبيعية، وشهد العديد من الحالات التحكيمية التي أثرت في سير المباراة، ولكن الشباب فاز على «فرقة الصقور» في رأس الخيمة خلال مباراة الذهاب، وبإمكانه إضافة فوز جديد اليوم والتأهل إلى الدور المقبل من الكأس. وفيما يتعلق بظهور علامات التأثر الشديد على وجهه من خسارة الوصافة، ومدى انعكاس ذلك على لاعبيه، أكد كايو أنه مدرب يسعى دائماً للفوز ويحب الانتصارات، لذلك فهو متأثر، لأن فريقه كان يستحق المركز الثاني في الدوري، لكنه أوضح أنه بث حماس لاعبيه، وحفزهم لتعويض ذلك في الكأس، والوصول إلى المباراة النهائية، وقال إن عودة محمد مرزوق من شأنها أن تدعم الصفوف، وتجعل الفريق يدخل المباراة في ظروف إيجابية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا