• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يواصل فعالياته في الشارقة

إقبال على معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 سبتمبر 2016

الشارقة (الاتحاد)

تحظى الدورة الـ 41 من معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات باهتمام إعلامي استثنائي على المستوى المحلي والعربي، حيث تحرص وسائل الإعلام التقليدية ومواقع التواصل الاجتماعي الإلكترونية على تغطية هذا الحدث العالمي الأبرز المتخصص في عرض أحدث التصميمات من الذهب والمجوهرات والساعات، والذي يشهد إقبالاً منقطع النظير من الزوار من دول مجلس التعاون الخليجي وأنحاء العالم.

وقدّم القائمون على المعرض جولات تعريفية مفصلة لوسائل الإعلام ومشاهير مواقع التواصل الاجتماعي حول القطع والتحف المعروضة، حيث قام الإعلاميون بالتحدث إلى العارضين والتقاط الصور لأحدث المنتجات الحصرية من الذهب والمجوهرات والساعات والحلي والألماس التي يتضمنها المعرض في دورته الحالي.

وقال وليد بو خاطر، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، «إمارة الشارقة أسست لنفسها مكانة مثالية لجذب أهم المعارض العالمية مدفوعة ببيئة محفزة للأعمال، وتوفر بنية تحتية متطورة وحديثة، إضافة إلى كونها وجهة صديقة وبيئة ملائمة للعائلات وتزخر بتنوع ثقافي كبير».

وشدد على أن دولة الإمارات تشكّل سوقاً فريداً من نوعه لصنّاع الساعات الفاخرة وذلك في إطار ارتفاع الطلب على المنتجات الفاخرة وتنامي قاعدة العملاء للساعات الفخمة والراقية. وبالرغم من الطبيعة الفريدة التي تتميز بها دولة الإمارات، والتقلبات السريعة للتوجهات الاستهلاكية، إلا أن الرفاهية وأساليب الحياة الراقية لا تزال مستمرة في المحافظة على استقرارها ومعدلات نموها.

من جانبه قال مروان المشغوني، مدير العلاقات العامة والتشريفات بمركز اكسبو الشارقة «يعتبر الاهتمام المتزايد لمختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي المحلية والإقليمية والدولية بتغطية كافة فعاليات المعرض والمنتجات الفريدة التي يتم إطلاقها حصرياً، بمثابة شهادة على الأهمية المتزايدة التي بات يحظى بها معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، الأمر الذي يضع على عاتقنا مسؤولية كبيرة للحفاظ على مستوى المعرض ويدفعنا إلى الاستمرار في تطويره والحرص على تقديم أحدث الخدمات للزائرين والعارضين على حد سواء.

وأشارت يورومونيتور إلى أنه من المرجح أن تزداد أسعار الساعات المصنوعة في سويسرا، وذلك في ضوء ارتفاع تكاليف الإنتاج بسبب قوة الفرنك السويسري. ومن هنا، فإن ارتفاع قيمة الفرنك السويسري، سيؤدي إلى انخفاض تكاليف الإنتاج بنسب تتراوح من 15% إلى 40٪ في بعض الأسواق الأخرى، وبالتالي، توفر ساعات بأسعار أقل. وتتوقع الوكالة أن تلجأ العلامات التجارية الكبرى بشكل طبيعي إلى فرض المزيد من الضغط على تجار التجزئة وإلزامهم بالتقيد بنسب أقل من الأرباح. ونتيجة لذلك، سوف تتقلص القدرة التنافسية للعلامات التجارية المستقلة الأصغر حجماً، وستضطر إلى تحمل الزيادة في التكاليف. وفي إطار تلك الضغوط الإضافية للبيع، وارتفاع الوعي لدى المستهلكين، يلجأ الصنّاع والتجار إلى تقديم تخفيضات وعروض كل بضعة أشهر، وتتوقع الوكالة أن يستمر هذا التوجه وأن يزداد شيوعاً في أسواق الساعات.

ويستضيف معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات في دورته 41، نخبة من أبرز مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، مثل لجين عمران، وميثا احراري، ومنى قطَان، ومهيرة عبدالعزيز، وديالا علي، ومنذر المزَكي، والذين يحرصون على زيارة المعرض والاطلاع على ما يتضمنه من معروضات فاخرة من الساعات والذهب والمجوهرات، والترويج بأساليبهم الخاصة للمعرض وأهم فعالياته ونقل صورة متكاملة عن المنتجات الحصرية عبر مواقعهم الاجتماعية، التي تستقطب مئات الآلاف من المتابعين في المنطقة وحول العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا