• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

نظمته «رأس الخيمة لتنمية السياحة»

سعود بن صقر القاسمي يشهد مؤتمر «يوم السياحة العالمي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 سبتمبر 2016

محمد صلاح (رأس الخيمة)

برعاية وحضور صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة رأس الخيمة، استضافت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، أمس، مؤتمر «يوم السياحة العالمي» للعام الثاني على التوالي بهدف الترويج السياحي للإمارات وإمارة رأس الخيمة.

وأوضح محمد خميس المهيري وكيل وزارة في وزارة الاقتصاد، أن السياحة أصبحت إحدى أهم ركائز الاقتصاد العالمي والمحور الرئيس للتنمية المستدامة في العديد من الدول، مشيراً إلى أن السياحة العالمية تسهم في 10% من إجمالي الناتج العالمي، ويعمل بها 11% من إجمالي سوق العمل في العالم، كما أنها تحظى بـ30% من إجمالي صادرات الخدمات حول العالم، وذلك وفقاً لمنظمة السياحة العالمية، مشيراً إلى الدور الكبير الذي لعبته السياحة في تنمية الإمارات ورأس الخيمة بشكل خاص.

وأضاف: بلغ إجمالي إنفاق السياح داخل الدولة خلال عام 2015 نحو 95.5 مليار درهم، طبقاً لبيانات مجلس السفر والسياحة العالمي والتي توقعت أن ينمو الإنفاق هذا العام بنسبة 3.3% عن العام الماضي ليصل 98.7 مليار درهم، مشيراً إلى أن نسبة مساهمة قطاع السفر والسياحة في الناتج المحلي بلغت نحو 8.7% من الناتج المحلي في الإمارات عام 2015 وبواقع 134 مليار درهم، لافتاً إلى أن تقديرات مجلس السفر والسياحة العالمي أن يحقق القطاع نمواً بنسبة 4.4% بنهاية العام الجاري.

وأكد المهيري أن الإمارات تبوأت المرتبة 24 عالمياً من أصل 141 دولة في تقرير تنافسية السياحة والسفر العالمي للعام 2015 وحلت في المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث تطور قطاع السياحة والسفر، مشيراً إلى أن تلك الإنجازات تحققت بفضل ما تملكه الإمارات من مقومات سياحية كبيرة ومتنوعة تأتي في مقدمتها حالة الأمان والاستقرار التي تنعم بها الدولة، إلى جانب ثقافة الانفتاح والتعايش السلمي الراسخة في المجتمع، حيث تعيش أكثر من 200 جنسية في تفاهم وانسجام، بالإضافة إلى البنية التحتية الفريدة والمتقدمة التي توفر أكبر الدعم لقطاع السياحة والضيافة ولكل فئات الزائرين مثل المطارات والموانئ ذات المستوى العالمي وشبكة الطرق المتطورة ووسائل النقل المتنوعة جواً وبراً وبحراً ووجود ناقلات وطنية عملاقة ومنافسة على المستوى العالمي، فضلاً عن سلسلة الفنادق والمرافق السياحية المتنوعة التي توفر عشرات الآلاف من الغرف الفندقية التي تقدم أرقى الخدمات، كما تحظى الإمارات بكنوزها التراثية وموروثها الثقافي والاجتماعي من الآداب والفولكلور والفنون الشعبية، إلى جانب طبيعة متنوعة وجذابة تبرز فيها البيئة الصحراوية الآسرة على جوار الشواطئ والجبال الشاهقة والمحميات الطبيعية وتزين هذا المشهد مواقع أثرية ومعالم تاريخية خلابة.

وأوضح أن توجيهات القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، انصبت على ضرورة تعظيم الاستفادة من هذه المقومات السياحية الكبيرة لتحقيق مزيد من التنمية في القطاع وتطوير خدماته على أعلى المستويات، سعياً للارتقاء بموقع الإمارات بين أهم الوجهات السياحية العالمية، حيث جاءت مقررات الأجندة الوطنية 2021 لتوضح أهمية السياحة حيث وجهت بالعمل على جعل الإمارات عاصمة اقتصادية وسياحية لأكثر من ملياري نسمة حول العالم الأمر الذي يعزز دور القطاع في دعم مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة في البلاد، ومن أجل ذلك تبذل الجهات الحكومية المعنية بالسياحة على المستويين الاتحادي والمحلي جهوداً دؤوبة لمواصلة هذه المسيرة التصاعدية التي يشهدها القطاع السياحي بالدولة، حيث تعمل وزارة الاقتصاد على تطوير استراتيجية وطنية للسياحة لتنسيق الجهود وتعزيز أجندة الفعاليات الرامية إلى تنمية وتشجيع السياحة وإبراز الدولة كمقصد سياحي فريد ومتميز يتمتع بهوية سياحية موحدة مع دعم الخصوصية السياحية لكل إمارة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا