• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

وفد اللجنة المنظمة يغادر إلى سانتياجو

جائزة حمدان بن راشد للخيول العربية تنطلق من تشيلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يناير 2017

دبي (الاتحاد)

يحتضن مضمار هيبيكو في العاصمة التشيلية سانتياجو الجمعة المقبل، باكورة سباقات جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للخيول العربية والمهجنة الأصيلة لهذا العام الذي ستزور فيه الجائزة عشر دول في مختلف قارات العالم، ويقام السباق بمضمار سانتياجو العريق برعاية شادويل، ويتألف من تسعة أشواط للخيول العربية والمهجنة الأصيلة.

وهذه المرة الثانية التي تنطلق فيها سباقات الجائزة من أمريكا الجنوبية، حيث كانت محطتها الأولى تبدأ عادة من أستراليا، ثم تنتقل عبر مختلف الأقطار قبل أن تصل إلى محطتها المركزية بسباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة بمضمار نيوبري في المملكة المتحدة في منتصف الصيف، وهو الحدث الذي يحظى دائماً بحضور سموه، ويعد الحفل الأفضل للخيول العربية على مستوى العالم.

وكان وفد اللجنة المنظمة لسباقات الجائزة غادر صباح أمس، متوجهاً إلى تشيلي للإشراف على تنظيم السباق الذي يقام للمرة التاسعة على التوالي وترسخت مكانته حتى أضحى أحد أهم الفعاليات الدولية التي يستضيفها مضمار سانتياجو العريق، ويحظى الحفل بمشاركة أفضل الخيول من أكبر الإسطبلات العاملة هناك، وحضور المؤتمر الصحفي لكشف تفاصيل السباق بحضور سفير الدولة لدى تشيلي عبدالله محمد المنيعة، الذي يتحدث عن أهمية السباق ودوره في توطيد العلاقات بين الإمارات وتشيلي.ويضم الوفد الذي ترأسه ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة المنظمة لسباقات الجائزة، وعبدالله الأنصاري ومسعود صالح ومحمد طه أعضاء اللجنة المنظمة، فيما ينضم إلى الوفد في سانتياجو ريتشارد لانكستر مدير إسطبلات شادويل في بريطانيا، ويصل الوفد إلى تشيلي عن طريق ساوباولو في البرازيل عبر رحلة جوية تستغرق أكثر من 20 ساعة طيران.

وتشكل تشيلي إحدى أهم محطات الجائزة في أمريكا اللاتينية منذ أن دخلتها للمرة الأولى عام 2009، حيث وطدت أقدامها هناك وأصبحت تقام بصفة سنوية، وبفضل تلك المبادرة التي وجه بها راعي الجائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، أصبح لإسطبلات شادويل العائدة لسموه، حضورها القوي في أسواق تربية الخيول هناك، ودرجت خلال السنوات الماضية على إرسال عدد من فحولها البارزة إلى أمريكا الجنوبية في تجربة فريدة تكللت بنجاح باهر، كما أسهمت الجائزة في إدخال السباقات العربية إلى مضمار سانتياجو للمرة الأولى مما عزز من مكانة الخيول العربية الأصيلة ووضعها في دائرة الاهتمام.

وقال ميرزا الصايغ رئيس اللجنة المنظمة: بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، تتواصل المسيرة الظافرة لسباقات جائزة سموه العالمية للخيول العربية والتي تقام للمرة التاسعة في تشيلي التي شهدت سباقات الجائزة فيها ازدهاراً كبيراً، لاسيما الأشواط العربية التي لم تكن مألوفة بمضمار سانتياجو».

وأضاف أن السباق يهيئ فرصة رائعة لإسطبلات شادويل لالتقاء عدد كبير من ملاك ومربي الخيول العربية والمهجنة الأصيلة وأصحاب الإسطبلات الكبرى الذين يتعاونون مع شادويل في إدارة الفحول وتسويقها على الوجه الأمثل، مشيراً إلى أن إسطبلات شادويل تعمل جاهدة على تعزيز حضورها في أسواق تربية الخيول العربية في تشيلي وغيرها من بلدان أمريكا الجنوبية التي تستضيف سباقات الجائزة لا سيما البرازيل والأرجنتين وأروجواي، ومنوهاً بأن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم يمثل أحد مراكز الثقل في تربية وسباقات الخيل العربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا