• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تنازل «أولياء الدم» في قضية مقتل مواطنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 مايو 2014

السيد حسن (الفجيرة)

فجر الابن الأكبر للمواطنة التي قتلت داخل مزرعة بمنطقة المريشيد بالفجيرة، مفاجأة أمس أمام هيئة محكمة الجنايات، حيث قدم بواسطة المحامي عن المتهمين الثلاثة طلباً رسمياً، استخرجه من دائرة القضاء بأبوظبي، يطلب فيه التصالح مع المتهمين الجناة في قضية قتل أمه، وتنازله رسمياً عن القصاص، ودفع الدية الشرعية. وكانت المحكمة قد عقدت جلستها أمس برئاسة المستشار محمد سالم الظنحاني، وعضوية المستشارين شيخ بن داهي، ومحمد صالح، وبحضور سعيد عبد الله بن عامر النعيمي، وأمانة سر موسى باروت. وتسلمت هيئة المحكمة الأوراق الرسمية كافة التي قدمها محامي المتهمين نيابة عن الابن الأكبر للضحية، وبالنداء على الضحية الثانية (م . ج) حارس المزرعة، تبين عدم حضوره للجلسة. وأمرت المحكمة بتأجيل القضية لإعلام المجني عليه الثاني، والبدء في تسوية ملف القضية.

وتعود أحداث القضية إلى ورود بلاغ من مستشفى الفجيرة إلى الشرطة، يفيد بوصول شخص بنغالي إلى قسم الطوارئ، وهو في حالة صحية متدهورة لإصابته بإصابات متفرقة في جسمه، وبالبحث والتحري تبين أن وراءه جريمة قتل تمت داخل المزرعة التي كان يعمل حارساً لها. وكان صاحب المزرعة الكائنة بمنطقة المريشيد وسط الفجيرة قد وضع خطة للتخلص من زوجته المواطنة بالاتفاق مع أحد أبنائها وزوج ابنته. وذلك باستدراجها إلى غرفة الحارس ثم الانقضاض عليها وقتلها مع الحارس مرة واحدة بدعوى ضبطهما في حالة زنا، وأن الزوج فعل فعلته دفاعاً عن شرفه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض