• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

صحة دبي تتعاون مع مركز عالمي لتشخيص وعلاج الأورام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 مايو 2014

وقعت هيئة الصحة بدبي اتفاقية مع مركز «Curie» الفرنسي المتخصص بتشخيص وعلاج الأورام بهدف فتح آفاق التعاون المشترك بينهما في مختلف المجالات الأكاديمية والتدريبية والبحثية ذات العلاقة. ووقع الاتفاقية بمقر هيئة الصحة بدبي المهندس عيسى الميدور مدير عام هيئة الصحة بدبي، والبروفيسور مارك ستيف مدير عام المركز بحضور ميشيل ميراييه السفير الفرنسي لدى الدولة، وايريك جيرو تيلم القنصل العام للجمهورية الفرنسية بدبي والدكتور أحمد بن كلبان المدير التنفيذي لقطاع خدمات المستشفيات، والدكتور عبدالرحمن الجسمي المدير التنفيذي لمستشفى دبي وعدد من المسؤولين بكلا الجانبين. وأكد الميدور على أهمية هذه الاتفاقية التي تعكس حرص الطرفين على تفعيل التعاون العلمي والتقني والمعرفي بينهما من خلال وضع وتنفيذ البرامج المشتركة وتنمية المشاريع الأكاديمية والبحثية، وتحفيز وتشجيع التواصل بين الأطباء والمختصين لتبادل الخبرات المشتركة.

وأوضح أن الاتفاقية ستعمل على تسهيل عملية التدريب وتعزيز وتطوير فرص التعليم الطبي المستمر وتبادل الخبرات في مجال تشخيص وعلاج الأورام، وابتعاث مرضى الهيئة للعلاج في مركز Curie المتخصص في الأورام.

وقال الميدور، إن توقيع هذه الاتفاقية يأتي ضمن الجهود التي تقوم بها الهيئة لتأسيس وبناء علاقات الشراكة مع مختلف المؤسسات الطبية والبحثية المرموقة في العالم للاستفادة من تجاربها وخبراتها وبما يخدم المرضى من مواطني ومقيمي الدولة بشكل عام.

ومن جانبه، أعرب السفير الفرنسي بدولة الإمارات العربية المتحدة عن سعادته بتوقيع هذه الاتفاقية التي تفتح آفاقاً رحبة من التعاون المشترك بين الجانبين في مجال تشخيص وعلاج مرض السرطان وتعزيز برامج التعليم المستمر بين الجانبين وبما ينعكس إيجاباً على مستوى وجودة الخدمات المقدمة للمرضى.

وأشاد السفير الفرنسي بالمستوى المتطور للخدمات الصحية بدبي خاصة في مجال تشخيص وعلاج الأورام بشكل عام.

بعد ذلك، قام الوفد الممثل لمركز Curie الفرنسي بزيارة إلى مستشفى دبي استمع خلالها من الدكتور عبدالرحمن الجسمي المدير التنفيذي للمستشفى حول الخدمات التي يقدمها المستشفى للمرضى بشكل عام ولمرضى الأورام بشكل خاص، حيث زار الوفد قسمي الأورام وأمراض الدم للكبار والصغار وتعرف إلى الخدمات والإمكانيات التي يوفرها المستشفى للمرضى والجهود التي تقوم بها هيئة الصحة بدبي لتشخيص وعلاج مرض السرطان، وفقاً لأفضل البروتوكولات والممارسات العالمية في هذا المجال، رغم تزايد أعداد المرضى المسجلين بمستشفيات الهيئة التي تكتشف سنوياً 500 حالة مرضية تعاني من الأورام. (دبي - الاتحاد).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض