• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أصدرت أكثر من 25 قصة للأطفال

شيماء المرزوقي.. موهبة إماراتية انطلقت من «مكتبة منزلية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 سبتمبر 2016

هناء الحمادي (أبوظبي)

منذ الصغر وهي تعشق القراءة والكتابة، ولعل أحد الأسباب التي دفعتها للكتابة هي القراءة المستمرة، وإنْ كانت منذ سنوات الدراسة الأولى حظيت باهتمام من والديها، وعلى وجه الخصوص من الوالدة التي لم تتأخر يوماً من السعي خلف نجاحاتها، بل استمرت على تشجيعها على القراءة والمشاركة في الدورات والمحاضرات والورش، فهي تؤمن بأن العلم والمعرفة يصقلان موهبة الطفل منذ الصغر حتى يتوسع ويتطور مع الزمن، كذلك معلماتها كان لهن دور بارز في تشجيعها بمختلف المراحل الدراسية لخوض عالم الكتابة. لكن يبقى أستاذها في الجامعة له الفضل الكبير في نشر أول مؤلفاتها، وهو كتاب يتحدث عن التحديات التي تواجه اللغة العربية في العصر الحالي.

«أدب الطفل»

الروائية شيماء المرزوقي، مؤلفة وكاتبة، قدمت لمكتبة الطفل أكثر من 25 قصة حتى الآن، ونشرت روايتين واحدة لليافعين بعنوان «ريانة»، وهي من أدب الخيال العلمي، والأخرى بعنوان «زعفران»، كما قدمت ورشاً عدة ودورات تدريبية عن الكتابة الإبداعية بشكل عام والكتابة للطفل بشكل خاص، تخصصت في التربية، خاصة لمرحلة الطفولة المبكرة ورياض الأطفال والمرحلة الإبتدائية، حيث لاحظت نقصاً وعدم اهتمام في العالم العربي بعالم «أدب الطفل»، والكتابات الإبداعية الخاصة به، من هنا عشقت الكتابة والتأليف منذ الصغر، واتجهت لكتابة القصص.

حب القراءة

القراءة بالنسبة لها مساحة لا تحكمها أية قيود، لكنها ليست الطريقة الوحيدة التي تقود نحو الكتابة والتأليف، فالكاتب بحاجة إلى خبرات وتجارب متنوعة وعديدة تؤهله ليكتب ويعبر ويسرد. وعن ذلك تقول المرزوقي، «الكتابة هي عالمي الخاص، وهي من أمتع الأنشطة التي أمارسها، والتي أحبها من أعماق القلب، وأعطيها الأولوية في الجدول اليومي، فعلى المؤلف أن يبحث دائماً عن المحيط الإيجابي والأشخاص المحفزين. والكتابة لها حق من وقتنا، وإنْ أردنا أن ننجز ونحقق، فلا بد أن نخصص لها من وقتنا الثمين، ونعززها بالقراءة المستمرة لنوسع من دائرة معرفتنا، ونطور من قدراتنا ومهاراتنا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا