• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

توجيه 59 إنذاراً خلال حملتين

«الرقابة الغذائية» يكثف حملاته التفتيشية خلال أشهر الصيف في الغربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 مايو 2014

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

ينفذ جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية مجموعة حملات تفتيشية على كافة المنشآت الغذائية العاملة في المنطقة الغربية. وستستمر الحملات حتى نهاية فصل الصيف لضمان سلامة كافة المنتجات الغذائية التي يتم بيعها للمستهلك، وضمان التزام كافة المنشآت بالمعايير والاشتراطات الصحية التي أقرها الجهاز. واستهل الجهاز حملاته في مدينة زايد والمرفأ وطريف وليوا وشارك فيها 14 مفتشاً من مختلف التخصصات دققوا صحياً على 140 منشأة غذائية تمارس مختلف الأنشطة.

وشهدت الحملة توجيه 12 إنذاراً لمنشآت غذائية رصد عليها ممارسات سلبية تتعلق بتداول الغذاء وعدم التقيد بالنظافة العامة واشتراطات النقل والتخزين وغيرها، علاوة على إتلاف 7 كيلوجرامات فقط من الأغذية. أما الحملة الثانية فكانت في مدينتي السلع والغويفات وغطت 59 منشأة غذائية وشهدت توجيه 47 إنذاراً وإتلاف 79 كيلوجراماً من الأغذية غير الصالحة للاستهلاك، فيما تم التأكد من استيفاء 10 محلات للاشتراطات.

ولم تشهد الحملتان إغلاق أي منشأة غذائية، ما يعكس تطوراً كبيراً في مستوى أداء المنشآت الغذائية في المنطقة الغربية نتيجة الجهود الكبيرة التي يخصصها الجهاز هناك لصالح المستهلكين والمنشآت. وتمثلت أبرز التجاوزات المرصودة خلال الحملات في سوء الممارسات الصحية للعاملين، وممارسة النشاط الغذائي بدون الحصول على موافقة الجهاز، ووجود مواد غذائية منتهية الصلاحية، ومخالفة اشتراطات نقل المواد الغذائية وسوء حفظ وتخزين وتداول المنتجات الغذائية.

وأشار محمد جلال الريسي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع بجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية الى أن الحملات التفتيشية على المنشآت الغذائية مستمرة طيلة العام، لكن لطبيعة شهور الصيف التي تتزايد فيها معدلات تلف الأغذية بسبب ارتفاع حرارة الطقس، تزداد الحملات التي يقوم بها مفتشو الجهاز، سواء عبر حملات مفاجئة أو من خلال التفتيش الدوري، لضمان التزام كافة المنشآت الغذائية في المنطقة الغربية بجانب جميع المنشآت الغذائية في إمارة أبوظبي. وأشار إلى أن الحملات تزداد خلال المواسم والأعياد التي تشهد فيها هذه المنشآت إقبالاً كبيراً من المواطنين، وذلك للتأكد من مطابقة المواد الغذائية المتداولة للمواصفات والمعايير الغذائية المتعارف عليها عالميا وعدم وجود أي مخالفات يمكن أن تضر بصحة وسلامة المستهلكين.

وأضاف الريسي أن الحملات التفتيشية تشدد على عدد من الممارسات يمكن أن تؤثر بالسلب على جودة المواد الغذائية خلال أشهر الصيف ما يؤثر على صحة المستهلك، مثل أساليب تخزين البضائع، وكذلك ضرورة عدم قطع التيار الكهربائي عن البرادات بأي حال من الأحوال. وأكد الريسي أن الجهاز يقوم بدور توعوي بجانب الدور الرقابي إيمانا منه بأهمية كل دور في تحقيق الأهداف المنشودة منه. وذلك من خلال تنظيم حملات توعوية للمتعاملين في المواد الغذائية وتعريفهم بأفضل الممارسات الغذائية الواجب اتباعها لضمان أمن وسلامة المستهلك. كما يحرص الجهاز على التوجه لمختلف شرائح المجتمع برسائل توعوية عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة لتحقيق نفس الأهداف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض