• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

معرض أبوظبي للكتاب يختتم ندوات تكريم الشيخ زايد

إعلاميون: كان مجلسه برلماناً ومنتدى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 مايو 2015

ساسي جبيل (أبوظبي)

مسك ختام معرض أبوظبي الدولي للكتاب شهد ندوة بعنوان «زايد والإعلام» قدمها الإعلامي عبدالوهاب قتاية، وشارك فيها كل من علي عبيد الهاملي مدير تلفزيون دبي الذي اشتغل 18 عاماً مديراً لتلفزيون أبوظبي أيام المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، والإعلامي حمدي تمام الذي بكى أثناء تقديم مداخلته أكثر من مرة وهو يستذكر الأيام الخوالي، حيث قال في كلمته المستفيضة: «كان الإعلام منذ البداية العون الكبير للإرادة السياسية المتمثلة في الشيخ زايد وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، كما كان الجسر الذي يربط بين القائد والشعب في منظومة متكاملة، وكان الإعلام لاعباً وشريكاً أساسياً في تحقيق التقدم والتطور الذي ساد كافة قطاعات الدولة».

وأضاف: «وكان زايد «طيب الله ثراه» دائماً ما يرى أن الإعلام هو صوت الاتحاد.. كما أنه صوت الشعب الموجه للمسؤولين، وعليه أن يقوم بهذا الدور على خير ما يقوم به دون أية عراقيل من أي نوع. كان مؤمناً بأن الحرية الإعلامية هي امتداد لحرية الإنسان وحقه في التعبير عن رأيه، لذلك رأيناه مؤمناً داعماً للإعلام بكل صوره وأشكاله».

وتابع: «لقد كان سموه يفتح أبواب الحرية في كل شيء.. وكانت الحرية عنده هي حرية الالتزام بالقيم والأخلاق والتراث والأصالة، وكان يعرف أن إصدار صحيفة لا يقل أهمية عن بناء مستشفى أو إقامة مصنع، وفي أغلب الأحوال كان مجلس الشيخ زايد يتحول كل ليلة إلى برلمان مصغر ومنتدى إعلامي سياسي واجتماعي نعرض فيه كل القضايا الجماهيرية اليومية».

حوارات وتوجيهات

وأضاف: «كان مجلس زايد لا يخلو كل ليلة من نخبة من رجال الإعلام والصحافة المحلية، وأذكر منهم على سبيل المثال عبدالله النويس، وخالد محمد أحمد وعبيد وأحمد الجابري وراشد عويضة، وأحبهم إلى قلبه الأخوان تريم وعبدالله عمران». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا