• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

تظاهرة في رام الله احتجاجاً على اعتقال صحفيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أغسطس 2017

رام الله (أ ف ب)

تظاهر صحفيون وحقوقيون فلسطينيون أمس في رام الله احتجاجاً على قيام أجهزة الأمن باعتقال ستة صحفيين، وفرض قانون الجرائم الإلكترونية الذي بدأ تطبيقه مطلع أغسطس الجاري. وحمل المشاركون في التظاهرة التي حضرها بعض أهالي المعتقلين لافتات تندد بملاحقة الصحفيين كتب عليها «الصحافة ليست جريمة». واعتقلت أجهزة الأمن في الضفة الغربية قبل أيام ستة صحفيين، بينهم اثنان يعملان مع قناة «القدس» الفضائية وواحد مع قناة الأقصى التابعة لحركة حماس. كما تعتقل حماس في غزة أحد الصحافيين من تلفزيون «فلسطين». ونقل عن مصدر أمني فلسطيني أن الصحفيين اعتقلوا بتهمة «تهريب معلومات حساسة لجهات معادية».

وقال علاء الريماوي، مدير قناة القدس الفضائية الذي شارك في التظاهرة، للصحفيين: «من أقر قانون الجرائم الإلكترونية، يريد أن يصل إلى غسل الجسم الصحافي، ونحن الآن نواجه داخلياً من قبل السلطة». واستندت النيابة العامة في اعتقال الصحافيين إلى قانون الجرائم الإلكترونية الذي يلاحق من ينشئ موقعاً إلكترونياً «يروج لأخبار تهدد السلم الأهلي»، حسب لائحة الاتهام التي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها، وذكر مركز «مدى»، المهتم بمتابعة أوضاع الصحفيين، أن 26 صحفياً اعتقلوا في قطاع غزة والضفة الغربية في النصف الأول من عام 2017.

.. ومداهمات واعتقالات واسعة في الضفة الغربية

رام الله (الاتحاد)

نفذ جيش الاحتلال الإسرائيلي حملات اعتقال في الضفة الغربية شهد بعضها مواجهات أثناء دخول وانسحاب دوريات الاحتلال الذي اقتحم مدينة جنين وانتشر في محيط الجامعة العربية الأميركية.. وفي بيت لحم اقتحمت قوات الاحتلال منطقة العبيات قضاء مدينة بيت لحم وتمركزت في المدخل الشمالي للمدينة، وبلدة بيت فجار جنوب بيت لحم ودهمت منزلي الشهيدين عصام ثوابته وعلي طقاطقة وخربت محتوياتها. ودهمت كذلك قرية كفر قدوم شرقي مدينة قلقيلية واعتقلت الشاب خليل أبو سمرة خلال مواجهات.

وكانت بلدة كفر قدوم قد شهدت مواجهات عقب صلاة الجمعة أمس الأول واعتقال طفلين داخل مستوطنة «كرميتسور» المقامة على أراضي بلدة بيت أمر شمال محافظة الخليل. وهاجم مستوطنون مركبات الأهالي بالحجارة على طريق قرية فصايل شمال مدينة أريحا، في الوقت الذي اقتحم جيش الاحتلال منطقة البيادر في سبسطية شمال نابلس.