• السبت 27 ذي القعدة 1438هـ - 19 أغسطس 2017م

اعتقال شابة فلسطينية طعنت حارساً في القدس

الاحتلال يستعجل بناء المستوطنات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أغسطس 2017

عبد الرحيم الريماوي، علاء المشهراوي (القدس، رام الله)

أكد غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية، تسارع وتيرة البناء في المستوطنات المقامة عنوة على أراضي محافظة نابلس، موضحاً أن مستوطنين وضعوا صباح السبت، بيوتاً متنقلة «كرفانات» في مستوطنة «يتسهار» في الأراضي المطلة على بلدتي عوريف وبورين جنوب نابلس، وأخرى متنقلة في ما يسمى «مجلس المستوطنات» في الأراضي المطلة على قرية قوصين ومستوطنة «عناب» غرب نابلس.

وصادقت «اللجنة اللوائية الإسرائيلية للتنظيم والبناء» على قرارات هدم إدارية لـ12 مبنى سكنيّاً استيطانياً، معظمها في بيت حنينا، شرق القدس المحتلة. وذكر موقع صحيفة «يروشاليم» العبرية أنّ اللجنة أصدرت أمر هدم إداريا لمبنى مساحته 160 متراً مربعاً في بيت حنينا، ومبنى بمساحة 85 متراً مربعاً جوارَه، وأوامر هدم لعدد من المباني مساحة كل منها نحو 90 متراً مربعاً. وذكر موقع صحيفة «كول هعير» العبرية أن اثنين من أربعة مبانٍ استيطانية جديدة في مستوطنة «النبي يعقوب» شمالي القدس المحتلة، توشك أن تسكَن.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها أن المشروع الاستيطاني الذي يقام في شارع «أبراهام رابيتس» في المستوطنة، يتضمن أربعة مبانٍ، يتكون كل منها من تسعة طوابق، ويبلغ مجموع الوحدات السكنية فيها 78 وحدة. ويشار إلى أن المبنيين الأولين انتهى تجهيزهما، ويتكون الأول منهما من 17 وحدة سكنية، والثاني من 20 وحدة، ومن المقرر إسكانهما قريباً، ويجتاز المبنيان الآخران مراحل البناء الأخيرة.

وتعمل شركة «يورو إسرائيل» المشرفة على هذا المشروع على مشاريع استيطانية أخرى شرق القدس المحتلة، اثنان منها في مستوطنة بسغات زئيف، الأول يتكون من 24 وحدة سكنية، ويتضمن الثاني 122 وحدة، كما تشرف الشركة على بناء 122 وحدة أخرى في مستوطنة هار حومه، و32 في مستوطنة أرئيل، و96 في مستوطنة موديعين، إضافة إلى مشاريع سكنية أخرى في بيتح تكفا 190 وحدة، وفي عسقلان 23 وحدة، وريشون لتسيون 47 وحدة.

من ناحية أخرى، قالت «يروشاليم»: إنّ الحاخام الحريدي إلياهو فبر قرّر إقامة مدرسة دينية يهودية قرب مدخل الحرم القدسي، مخصصة للقضايا المتعلقة بزيارة الحرم وتوفير معلومات عنه، وأضافت: «رغم التوترات الأمنية السائدة في محيط الأقصى والحساسية الدينية القائمة، يزداد عدد المتدينين (الحريديم) اليهود الذين يقتحمون باحة الحرم القدسي».

من جانب آخر، اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، امس السبت، شابة وسط القدس، بزعم أنها «طعنت بسكين حارس أمن إسرائيلياً وأصابته بجروح طفيفة». وتراجعت الشرطة الإسرائيلية، عن ادعائها بأن سيدة فلسطينية قامت بطعن حارس إسرائيلي، في منطقة باب العمود في القدس المحتلة. وأفادت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية، لوبا السمري، أن الشخص الذي أصيب إثر طعنه من قبل سيدة فلسطينية  هو عربي من سكان القدس ويعمل حارس أمن في شركة.

وكانت قوات الشرطة الإسرائيلية قد ادعت أن سيدة فلسطينية قامت بطعن حارس أمن يهودي في منطقة باب العمود في القدس المحتلة، وأصابته بجروح طفيفة، وكان قد ذكر على لسان لوبا السمري أن فلسطينية تقدمت وسكين بيدها نحو حارس أمن يهودي بلباس مدني في شارع  السلطان سليمان قرب محطة القطار الخفيف بمحاذاة باب العامود وطعنته بالسكين في كتفه. ولكن شهود عيان أشاروا إلى أنه لم يكن بحوزتها سكين عند اعتقالها. ولاحقاً، أفادت الناطقة بلسان الشُرطة، بأن الشابة منفذة عملية الطعن، هي مقدسية وتبلغ من العمر (30) عاماً. وأغلقت الشرطة المنطقة أمام حركة المواطنين، بما في ذلك باب العامود المؤدي إلى البلدة القديمة في القدس.