• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مدير (سي.آي.أيه): يحذر من «تداعيات خطيرة» للقانون على الأمن القومي الأميركي

الكونجرس يسقط بأغلبية كاسحة فيتو أوباما وتشريع «جاستا» أصبح قانوناً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 سبتمبر 2016

واشنطن (وكالات)

صوّت الكونجرس الأميركي أمس، بمجلسيه الشيوخ والنواب، بأغلبية كاسحة لإسقاط الفيتو الذي استخدمه الرئيس الأميركي باراك أوباما ضد مشروع قانون يتيح لأقارب ضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001 بمقاضاة الدول المتهمة أميركياً برعاية الإرهاب في أول إسقاط لفيتو رئاسي خلال فترة حكم أوباما.

وكانت نتيجة التصويت: رفض 338 نائبا للفيتو مقابل 74 وهو أكثر من أغلبية الثلثين التي يحتاجها مجلس النواب لإسقاط الفيتو. وكان مجلس الشيوخ قد رفض الفيتو بواقع 97 صوتاً معارضاً مقابل صوت واحد مؤيد، الأمر الذي يعني أن تشريع «العدالة ضد رعاة الإرهاب»، أو ما يعرف اختصاراً باسم (جاستا) أصبح قانوناً.

وصوّت المجلس برفض الفيتو بأغلبية 97 مقابل 1 مؤيد لأوباما، هو السناتور هاري ريد زعيم الأقلية الديموقراطية في المجلس.

وهذا التصويت النادر يعتبر ضربة للرئيس الأميركي الذي لم يرفض له أي فيتو سابقاً برغم سيطرة الجمهوريين على الكونجرس. وقد استخدم حقه في ممارسة الفيتو 12 مرة منذ وصوله إلى البيت الابيض. ويحمل القانون اسم «العدالة ضد رعاة الإرهاب»

وكان جون برينان مدير المخابرات المركزية الأميركية (سي.آي.أيه) قد قال قبيل التصويت إن هذا التشريع الذي يسمح برفع دعاوى ضد الحكومة السعودية بشأن هجمات 11 سبتمبر سيكون له «تداعيات خطيرة» على الأمن القومي الأميركي. وقال برينان «النتيجة الأشد ضررا ستقع على عاتق مسؤولي الحكومة الأميركية الذين يؤدون واجبهم في الخارج نيابة عن بلدنا. مبدأ الحصانة السياسية يحمي المسؤولين الأميركيين كل يوم وهو متأصل في المعاملة بالمثل». وأضاف قائلا «إذا لم نلتزم بهذا المعيار مع دول أخرى فإننا نضع مسؤولي بلدنا في خطر». واستخدم الرئيس الأميركي، باراك أوباما، في وقت متأخر الجمعة الماضي حق النقض ضد مشروع القانون المعروف اختصاراً بـ «جاستا». وقال أوباما إن القانون المذكور يضر بالمصالح الأميركية، ويقوض مبدأ الحصانة السيادية. وأضاف الرئيس الأميركي في رسالة وجهها إلى مجلس الشيوخ «أتفهم رغبة عائلات الضحايا في تحقيق العدالة، وأنا عازم على مساعدتهم في هذا الجهد»، لكنه أوضح أن التوقيع على هذا القانون «سيكون له تأثير ضار على الأمن القومي للولايات المتحدة». وبتوقيعه على الفيتو، خسر أوباما مواجهة شرسة مع الكونجرس الذي فعل قانون «جاستا». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا