• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  09:45    الكرملين: الأسد زار روسيا أمس الاثنين    

بروفايل

ماتري.. الهدف الأسرع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يناير 2017

دبي (الاتحاد)

منذ رحيله عن صفوف يوفنتوس، خرج المهاجم أليساندرو ماتري من دائرة الأضواء التي ودعها في مباراة بالذكرى، حينما سجل هدف الفوز القاتل بمرمى لاتسيو في نهائي كأس إيطاليا قبل عامين، ليرتحل بين عدة فرق دون أن يجد الاهتمام نفسه الذي كان يناله مع «السيدة العجوز»، ورغم ذلك نجح بتدوين اسمه في سجلات الأرقام القياسية، حينما سجل أسرع هدف بالدوري الإيطالي هذا الموسم، واحتاج إلى 58 ثانية فقط لهز شباك بيسكارا.

ماتري الذي يدافع عن ألوان ساسولو حالياً مع بلوغه عامه الـ32، ما زال يمتلك الحاسة التهديفية التي جعلت منه يوماً ما هدافاً ليوفنتوس تحت قيادة المدرب أنطونيو كونتي، ورغم أن بدايته جاءت من بوابة ميلان الذي قام بإعارته لعدة فرق قبل أن يبرز مع كالياري تحت قيادة المدرب أليجري، وتحديداً بين عامي 2007 و2011، ثم انتقل إلى يوفنتوس بين عامي 2011 و2013، الذي رحل منه على سبيل الإعارة قبل أن يعود بشكل جزئي في نهاية عام 2015، فيما نجح مع ساسولو الموسم الحالي بتسجيل 5 أهداف في 17 مباراة.

ودفع الميلان قرابة الـ12 مليون يورو إلى اليوفينتوس لاستعادة ماتري من جديد عقب غياب 10 سنوات عن الميلانيلو، في تجربة راهن عليها البعض في أن تمثل علامة فارقة، لكن أداءه جاء مخيباً للآمال مما جعل الميلان يفرط فيه.

وكان ماتري قد لعب مع فريق ماسيمو أليجري باليوفي نحو 513 دقيقة من دون أن يترك بصمته في شباك المنافسين، وهو ما أزعج جماهير ملعب السان سيرو قبل إتمام الصفقة.

ونال ماتري فرصة تمثيل المنتخب الإيطالي في 7 مباريات منذ عام 2011، وهو يمتلك هدفاً وحيداً سجله بمرمى أوكرانيا في مارس من العام نفسه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا