• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مقتل قياديين بـ «حزب الله» في معارك سوريا مطلوبان بتهم الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 مايو 2014

قتل قيادي في «حزب الله» ملاحق من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي بصفته «من أخطر الإرهابيين في العالم»، وعنصر آخر في الحزب متهم بمحاولة اغتيال النائب اللبناني بطرس حرب في 2012، خلال مشاركتهما في القتال في سوريا، بحسب ما أفاد سكان من قريتيهما في جنوب لبنان امس.

وقال أحد سكان بلدة عين قانا الجنوبية لوكالة فرانس برس رافضا الكشف عن اسمه، إن «فوزي أيوب قتل في المعركة في سوريا، وأقيم له مأتم في بلدته عين قانا امس الأول، شارك فيه الكثيرون لتقديم التعازي إلى عائلته». وأوضح شخص آخر من القرية أن أيوب «كان قائدا ميدانيا في «حزب الله» في منطقة حلب في شمال سوريا.

وكانت مواقع الكترونية مقربة من حزب الله نشرت بيانا للحزب جاء فيه «يزف حزب الله إلى صاحب العصر والزمان مقتل ثلاثة من عناصره أثناء قيامهم بواجبهم»، ومن بين الثلاثة «القائد الحاج فوزي أيوب». وذكر مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) على موقعه الإلكتروني أن أيوب متهم منذ 2009 بمحاولة الدخول إلى إسرائيل بجواز أميركي مزور من اجل القيام بعملية تفجير. واعتقل أيوب في إسرائيل في العام 2000، ثم افرج عنه بعد ثلاث سنوات في إطار عملية تبادل أسرى مع حزب الله. وقد عاش لفترة طويلة في كندا قبل انضمامه إلى حزب الله. من جهة أخرى نعى الحزب أيضا محمود الحايك الذي يحاكم غيابيا في لبنان بتهمة محاولة اغتيال بطرس حرب.

وجاء في البيان المنشور على موقع «شبكة أخبار النبطية» على الإنترنت والمرفق بصورة للحايك بلباس مدني «يزف حزب الله وبلدة عدشيت الجنوبية الحاج محمود حايك الذي قضى أثناء قيامه بواجبه الجهادي». وأكد أحد سكان عدشيت لوكالة فرانس برس رافضا الكشف عن هويته أن الحايك «قتل خلال مشاركته في القتال في سوريا»، مشيرا إلى أن جميع سكان البلدة يعرفون انه متهم بقتل حرب. (بيروت - أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا