• السبت 27 ذي القعدة 1438هـ - 19 أغسطس 2017م

%22 نمواً في فنادق الأربعة نجوم و21% في فئة النجمة وحتى 3 نجوم

الفنادق الاقتصادية في دبي تتصدر خيارات المستثمرين في قطاع الضيافة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أغسطس 2017

مصطفى عبد العظيم (دبي)

تتصدر الفنادق الاقتصادية والمتوسطة خيارات المستثمرين والمطورين في قطاع الضيافة في دبي للسنوات الثلاث المقبلة بعد أن حققت الفنادق التي دخلت السوق خلال العامين الماضيين طفرة كبيرة على صعيد التشغيل، حسب خبراء في القطاع. وقال الخبراء إن التوسع الذي شهده قطاع الضيافة في دبي خلال العامين الماضيين في مجال الفنادق المتوسطة أسهم إلى حد بعيد في سد فجوة كبيرة في السوق، وأتاح فرصاً وخيارات أوسع أمام شرائح جديدة من السياح من مختلف أنحاء العالم، مشيرين إلى استفادة القطاع من الحوافز التي قدمتها حكومة دبي قبل عامين للمستثمرين في هذه الشريحة من الفنادق، وتوقع الخبراء أن تواصل دبي زيادة أعداد الفنادق الاقتصادية، خاصة بعد التركيز في السنوات الأخيرة على الفنادق الفخمة من فئة الخمس نجوم حيث بات المعروض من هذه الشريحة كبيراً للغاية مقارنة مع المدن السياحة الأخرى حول العالم، الأمر الذي يرى فيه محللون فرصة لتوليد الطلب من شرائح السوق الأخرى.

وتشكل فنادق الخمس نجوم في دبي أكثر من 30% من إجمالي الغرف الفندقية المتوفرة في الإمارة، في حين تصل هذه النسبة إلى 10% في المدن السياحية الأخرى، بحسب سانجي شيماني العضو المنتدب في شركة «ريناي آند هور»، التي تخطط للاستثمار بقطاع الفنادق الاقتصادية من فئة 4 و3 نجوم، في الإمارات والمنطقة، بالتعاون مع شركة «ليمون تري» الهندية.

ويشير شيماني إلى أن موقع دبي في قلب منطقة تشرف على نحو ثلث سكان العالم، ويتم الوصول إليها خلال 7 ساعات طيران فقط، يزيد جاذبيتها لأعداد ضخمة من المسافرين من الشرائح الاقتصادية والمتوسطة، مشيراً إلى أنه على سبيل المثال تتضمن طائرة الإمارات «إيه 380» نحو 12 مقعداً للدرجة الأولى و54 لدرجة رجال الأعمال، فيما يزيد عدد مقاعد الدرجة الاقتصادية عن 300 مقعد، مشيراً إلى أن دبي تحتاج بشدة إلى سد النقص في الفنادق المتوسطة لتلبية هذا الطلب.

وأشار شيماني إلى أن العجز في الفنادق الاقتصادية يمثل تحدياً للعديد من الأسواق في آسيا خاصة في أسواق الهند والصين التي لم تدرك أهمية هذه الشريحة حتى السنوات العشر الماضية، وذلك مقارنة بالدول الغربية التي تنشط فيها الفنادق الاقتصادية والمتوسطة منذ عقود عدة.

من جهته، أشار ماركو فوشونيك نائب أول الرئيس والرئيس التنفيذي الفنادق والضيافة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شركة «جي إل إل»، إلى أن العدد الضخم من الفنادق الفخمة من فئة 5 نجوم في المنطقة، يعكس الاهتمام التقليدي للمستثمرين بالتركيز على المناطق الرئيسة في المدن السياحية التي ترتفع فيها أسعار الأراضي، لكن مع انخفاض كلفة الطيران في السنوات العشر الأخيرة وتوسعات شركات الطيران وزيادة عدد السياح القادمين إلى المنطقة بدأت تبرز ملامح النمو في الطلب على سوق الفنادق المتوسطة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا