• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إحباط هجوم على مقر عسكري في صنعاء وقتيلان باشتباكات مع انفصاليين في الضالع

الجيش اليمني يحقق انتصارات على «الحوثيين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 مايو 2014

عقيل الحلالي (صنعاء)

أحرز الجيش اليمني أمس تقدما في معركته ضد المتمردين «الحوثيين» الذين يحاصرون منذ أسابيع مدينة عمران شمال صنعاء. ونفى مصدر عسكري في اللواء 301 مدرع في تصريحات لـ«الاتحاد» ما ذكرته مصادر طبية عن مقتل 5 جنود وإصابة آخرين بجروح خلال صد 3 هجمات شنها المتمردون والمقاتلون القبليون المتحالفون معهم ضد نقاط للجيش شمال وشرق المدينة، وقال «ليس هناك قتلى في صفوف الجيش وإنما قتلى حوثيون عددهم غير معروف»، مؤكدا تحقيق انتصارات على الحوثيين خلال الساعات الـ48 الماضية، حيث قدر مصدر آخر في الجيش مصرع 18 متمردا على الأقل.

وقتل زعيم قبلي محلي موال للجيش في المواجهات التي دارت أمس في منطقة الجنات شمال غرب عمران. وقال وجيه قبلي طالبا عدم ذكر اسمه «إن شيخ المنطقة حسن العقاري قتل برصاص قناصة الحوثيين المتمركزين على جبل المحشاش»، وأضاف «اندلعت معارك عنيفة فجرا بالرشاشات وقذائف الهاون، وقوات الجيش، المرابطة في شمال وشرق عمران، تصدت لهجومين على الأقل شنهما الحوثيون في محاولة لاقتحام المدينة والوصول إلى الأحياء الداخلية، ولفت إلى تقارير غير مؤكدة بسقوط قتلى وجرحى في صفوف المتمردين.

من جهة ثانية، أحبط الجيش اليمني أمس هجوما على مقر الشرطة العسكرية في صنعاء. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ» عن مصدر عسكري قوله «إن خبراء المتفجرات أبطلوا ظهرا مفعول عبوة ناسفة تزن 500 جرام عثر عليها أسفل صهريج غاز بجوار قاعة الطعام الرئيسية في المبنى»، وأضاف «أن العبوة كانت تستهدف أكبر تجمع لمنتسبي الشرطة العسكرية أثناء تناول وجبة الغداء»، مشيرا إلى أنها كانت مزودة بصاعق كهربائي وساعة توقيت بالإضافة إلى هاتف وبطاريتين 9 فولت وخلايا إلكترونية ألصقت جميعها عن طريق مغناطيس بصهريج الغاز.

وحثت دائرة الهندسة العسكرية في وزارة الدفاع العسكريين والمدنيين على حد سواء على عدم التعامل مع أي عبوة أو أي جسم غريب، والإبلاغ الفوري ليتم التعامل معها من قبل فريق الخبراء المتخصص.

وتم أمس في صنعاء تشييع جثامين 10 جنود قتلوا، السبت الماضي، خلال تصديهم لهجوم كبير استهدف منشآت عسكرية وحكومية في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت (جنوب شرق).

كما شُيع أمس جثمان ضابط في الاستخبارات قُتل الأحد الماضي خلال ملاحقة متشددين من تنظيم القاعدة في بلدة أرحب شمال صنعاء، في عملية أمنية نوعية أسفرت عن تفكيك ثلاث خلايا إرهابية تابعة للتنظيم المتطرف.

وبحث وزير الداخلية اليمني اللواء عبده الترب أمس مع زعماء ووجهاء قبائل أرحب، دور الأجهزة الأمنية في الحفاظ على الأمن العام والسكينة العامة في المديرية، وحث أهالي البلدة على التعاون الفاعل مع الأجهزة الأمنية، والإبلاغ عن أي عناصر إرهابية أو تهديدات تمس أمن الوطن والمواطنين، وطالبهم في الوقت ذاته بعدم التستر أو إيواء عناصر إرهابية. وذكر موقع وزارة الداخلية أن زعماء ووجهاء قبائل أرحب أبدوا استعدادهم الكامل للتعاون مع السلطات لتطهير المديرية من العناصر الإرهابية الخارجة على النظام والقانون».

على صعيد آخر، قتل شخصان وأصيب آخرون بتجدد المواجهات بين قوات عسكرية ومسلحين انفصاليين في الضالع جنوب اليمن. وذكر سكان وناشط في المعارضة الانفصالية في الجنوب لـ«الاتحاد» أن اشتباكات اندلعت بين مسلحين من «الحراك الجنوبي» وقوات اللواء 33 مدرع في مناطق متفرقة بالمدينة بعد تعرض مدرعة عسكرية تابعة للجيش لانفجار ناجم تفجير عبوة ناسفة أثناء مرورها في منطقة سناح. وقال سكان «إن الاشتباكات أسفرت عن مقتل اثنين من المدنيين وجرح 5 آخرين».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا