• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

النسخة السابعة تنطلق غداً بصالة الأهلي

8 دول تدشن «دولية فزّاع للسلة المتحركة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 مايو 2015

دبي (الاتحاد)

تنطلق غداً منافسات بطولة فزاع الدولية السابعة لكرة السلة بالكراسي المتحركة - دبي 2015 في صالة النادي الأهلي بدبي، والتي تقام رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، بمشاركة 8 من أفضل دول العالم في هذه اللعبة، هي ألمانيا وتايلاند وأستراليا والكويت وعمان والمغرب ومصر والإمارات.

واجتمعت اللجنة المنظمة لبطولات فزاع لذوي الإعاقة الثلاثاء الماضي للكشف عن تفاصيل البطولة والاستعدادات التي جرت لاستضافتها، كما أقامت اللجنة دورات تدريبية للحكام والمدربين، لتهيئتهم لهم قبل المشاركة في منافسات البطولة.

ويعتبر مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث الشريك الداعم في تنظيم هذه البطولة، وله دور كبير في مساعدة البطولة كي تنتقل من الآسيوية إلى العالمية، ما يدل على المكانة المرموقة، التي باتت تحظى بها هذه البطولات على الخارطة الدولية.

ومن الجدير بالذكر أنه تم تشكيل عدة فرق عمل مؤلفة من كوادر تتمتع بالخبرة في تنظيم البطولات لفئة ذوي الإعاقة، وتم توزيع المهام عليها بما يضمن سير البطولة من دون وجود عقبات أو تأخير، وما ينقل البطولة إلى المستوى العالمي أيضاً هي المنافسة العالية والأداء الراقي والمستوى العالي للملاعب والأجهزة المستخدمة في المنافسات.

وتأسس نادي دبي للمعاقين عام 1993، وأحرز عام 2013 لقب النادي المتميز في جائزة التفوق الرياضي من مجلس دبي الرياضي، ويهدف نادي دبي للمعاقين إلى تهيئة ذوي الإعاقة، بدنياً ونفسياً للقيام بدورهم التنموي في المجتمع، في المجالات الرياضية والثقافية والاجتماعية، ولذا يسخر كل الإمكانات المتاحة للأعضاء باختلاف إعاقاتهم، وتوفير عدد كبير من الرياضات التي تتناسب مع قدراتهم، ويحرص النادي على المشاركة في الاستحقاقات الرياضية محلياً ودولياً، ما أسفر عن اعتلاء لاعبي النادي منصات التتويج في محافل دولية ومحلية، وجنباً إلا جنب أولى النادي اهتماماً بثقافة أعضائه، باعتبارها مكملاً للبناء الإنساني.

فيما يهدف مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث راعي البطولات، إلى نشر وإحياء التراث الإماراتي لدى الأجيال الجديدة من المواطنين والعرب والأجانب المقيمين داخل الدولة، كما يهدف المركز إلى نشر التراث الإماراتي خارج وداخل الدولة من خلال مجموعة من الوثائق المرئية والمقروءة. يعمل المركز جاهداً ليكون مصدراً ومجمعاً للتراث الإماراتي بأشكاله المختلفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا