• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

جهود أممية لتفعيل الهدنة.. وتشكيك حكومي بالتزام الانقلابيين

ابن دغر: المقاومة مستمرة حتى إنهاء الانقلاب وتحرير كل المدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 سبتمبر 2016

صنعاء، الرياض (الاتحاد)

ناقش الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أمس، خلال اجتماع مع مستشاريه السياسيين، في الرياض، مستجدات الوضع العسكري في البلاد، وجاء اللقاء وسط جهود حثيثة تبدلها الأمم المتحدة لتفعيل الهدنة في اليمن، في حين أكد وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي، على الإجماع الدولي على إدانة الانقلاب وما ترتكبه الميليشيات من انتهاكات لحقوق الإنسان، بدوره، شدد رئيس الحكومة اليمنية أحمد عبيد بن دغر، على استمرار المقاومة الشعبية حتى إنهاء الانقلاب وتحرير كل المدن التي لا تزال تحت سيطرت الميليشيات الانقلابية.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، أن نائب الرئيس اليمني الفريق الركن على محسن الأحمر، قدم خلال الاجتماع مع الرئيس هادي ومستشاريه تقريراً موجزاً تضمن مستجدات الموقف العسكري والإنجازات والانتصارات الميدانية المتوالية على مختلف الجبهات، مضيفة، أن تقرير الأحمر الذي عاد مؤخراً من مدينة مأرب، أشار إلى «الحالة المعنوية الكبيرة التي يتمتع بها أفراد الجيش الوطني والمقاومة الشعبية» بعد تحقيق مكاسب ميدانية ضد الميليشيات الانقلابية في معظم جبهات القتال.

وكان نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر التقى مساء أمس الأول، المستشار العسكري لمبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، اللواء الركن المتقاعد محمد سليمان فرغل، الذي أكد على أهمية العمل على تثبيت الأمن والاستقرار، واستئناف التهدئة ووقف إطلاق النار، والعمل على إدخال المساعدات إلى المدن المحاصرة تمهيداً لحل سلمي يرعى حقوق اليمنيين ومصالحهم.

وجدد المستشار العسكري للمبعوث الأممي إسماعيل ولد شيخ أحمد، حرص الأمم المتحدة على التوصل إلى حل سلمي، وإدانتها لكل الأعمال العسكرية والخروقات لقرار وقف إطلاق النار، داعيا إلى احترام الاتفاقات والمواثيق الدولية بشأن اليمن ومنها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216.

كما ثمن اللواء فرغل التنازلات التي قدمتها الحكومة اليمنية لإنجاح مساعي الأمم المتحدة الهادفة لإنهاء الصراع اليمني، مطالبا جميع أطراف الصراع بالتعاون لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216 الذي يلزم الميليشيات الانقلابية بالانسحاب من المدن التي استولت عليها والعودة للعملية السياسية الانتقالية بموجب خريطة مبادرة دول الخليج العربية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا