• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

وجه الشكر لكل من صوّت له في «الاستفتاء»

ربيع الجزيرة: زملائي في الجزيرة صنعوا لقب «الأفضل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 مايو 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أعبّر أحمد ربيع لاعب الجزيرة الذي لم يتجاوز الـ 18 عاما، والذي يمثل آخر الوجوه المنضمة لصفوف منتخبنا الوطني الأول عن سعادته البالغة باختياره في استفتاء «الاتحاد» السنوي كأفضل لاعب صاعد في موسم 2013 – 2014، وأعرب عن شكره لكل من منحه صوته في الاستفتاء من المصوتين، مؤكداً أن هذا الاختيار يحمله مسؤولية كبيرة تقع على عاتقه كي يجتهد أكثر ويقدم كل ما يملك لخدمة نادي الجزيرة والمنتخب الوطني.

وقال ربيع الموجود في معسكر المنتخب بسويسرا خلال اتصال هاتفي: أشعر بالفضل الكبير لنادي الجزيرة علي في الوصول لما وصلت إليه الآن، لأنه لولا الجزيرة ما عرفني أحد، وأنا ما زلت في بداية مشواري الكروي، فالمطلوب مني الكثير لرد الدين للنادي الذي نشأت فيه، ولمنتخب بلادي الذي أتشرف بارتداء قميصه حاليا.

وعن سر تألقه في الموسم المنصرم، أكد ربيع أن زملاءه اللاعبين في الجزيرة هم السبب الأول في ظهوره بالشكل المناسب، وقال: كرة القدم لعبة جماعية، ولولا زملائي ما قدمت شيئاً، فهم من أحسنوا استقبالي في الفريق الأول، وهم من قدموا لي كل العون ليحدث التأقلم السريع مع الفريق، وهم من تعلمت منهم وسوف أبقى أتعلم منهم الكثير، وأنا من جهتي أقدم لهم الشكر والتقدير، ولن أنسى دور الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان الذي يتابع أكاديمية الكرة منذ فترة طويلة، ويوفر لها الدعم الكبير لتطويرها لتصبح واحدة من أفضل أكاديميات الدولة، سواء عندما كان رئيسا لمجلس إدارتها، أو حينما أصبح رئيسا لمجلس إدارة شركة كرة القدم.

وأضاف: نادي الجزيرة يستحق منا كل التضحيات، وأكاديمية الجزيرة بها عدد هائل من المواهب القادرين على دعم الفريق الأول بالجزيرة من ناحية، ومد المنتخبات الوطنية في مختلف المراحل باللاعبين المميزين في كل المراكز، ولا يجب أن ننسى أيضا دور الجهاز الفني بقيادة المدرب الإيطالي والتر زنجا الذي منحني الفرصة والثقة، وقد حاولت أن أكون عند حسن حظه بقدر الإمكان.

وتابع ربيع: موسم 2003 - 2014 هو أفضل عام في حياتي، لأنني انضممت فيه للفريق الأول في الجزيرة، وانضممت أيضا للمنتخب الوطني، لكنني كنت أتمنى أن نقدم بطولة هدية لإدارة نادي الجزيرة، ولجماهيره، وهو ما لم يتحقق، إلا أننا عازمون على تحقيق الحلم في الموسم المقبل الذي سنقاتل فيه من أجل النادي، ولن ندخر أي جهد في تحقيق طموحات جماهيره، وسوف نستفيد بالتأكيد من الدروس التي تعلمناها من الموسم الماضي، وأكرر أنني ما زلت في بداية مشواري مع كرة القدم، وأنني لم أؤد إلا واجبي نحو النادي الذي نشأت فيه ووجدت الرعاية الكاملة التي ساعدتني على التطور منذ صغري، وأعتبر نفسى محظوظا بالتواجد في نادي الجزيرة لأنه يدار بطريقة احترافية في كل مراحله من مدرسة الكرة وقطاع الناشئين في الأكاديمية، وصولاً إلى الفريق الأول، وهي مناسبة مثالية كي نهنئ الإدارة على الفوز بلقب أفضل نادٍ محترف في دورينا العام الماضي، وأشعر أن هذا الاختيار للنادي «بشرة خير» علينا في الموسم المقبل لأن نجاح الإدارة بالتأكيد ينعكس على نجاح الفرق في تحقيق الألقاب.

وتابع ربيع، قائلاً: بالنسبة لموسم 2014 – 2015 فسوف يكون استثنائيا خصوصا للمنتخب الوطني الذي سيشارك خلاله في كأس الخليج بالرياض نوفمبر المقبل، ثم في نهائيات أمم آسيا في يناير المقبل باستراليا وكلاهما استحقاق له درجة عالية من الأهمية بالنسبة لي ولكافة زملائي.

وعن مثله الأعلى من اللاعبين العالميين في ميدان كرة القدم، قال: أحرص على متابعة كل النجوم العالميين لكنني أشعر بخصوصية ومتعة كبيرة عند متابعة البرازيلي روبينيو، وأستمتع أكثر بمشاهدة أهداف الأسطورة البرازيلي رونالدو الذي يعد أحد أهم سحرة الكرة في العالم في جيله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا