• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

3 ملايين مركبة تستخدمه شهرياً

«شؤون البلدية والنقل»: إضافة حارة مرورية جديدة لتعزيز الانسيابية بشارع الشيخ زايد في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 سبتمبر 2016

ناصر الجابري (أبوظبي)أقرت اللجنة التنفيذية للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الأسبوع الماضي عدداً من الإجراءات لإدارة وتخفيف الازدحام على شارع الشيخ زايد في مدينة أبوظبي، التي تتضمن إضافة حارة جديدة في أحد تقاطعات الشارع.ويعد شارع الشيخ زايد أحد أهم الشوارع في إمارة أبوظبي، ويستخدمه كثير من السائقين خلال ذهابهم إلى أعمالهم، وفي اتجاه العودة إلى منازلهم، مما يجعله أحد أكثر الشوارع ازدحاماً خاصة في أوقات الذروة.وأكدت دائرة الشؤون البلدية والنقل أن متوسط عدد المركبات خلال الساعة الواحدة في شارع الشيخ زايد بأبوظبي يبلغ نحو 5 آلاف سيارة، فيما يصل خلال اليوم إلى ما يزيد على 110 آلاف سيارة، أما متوسط عدد المركبات الشهري فيبلغ 3 ملايين سيارة. وأوضحت الدائرة أن الكثافة المرورية الحالية للشارع خلال أوقات الذروة الصباحية تبلغ 10 آلاف سيارة في ساعة الذروة الصباحية، و8 آلاف سيارة في وقت الذروة المسائية، فيما بلغ معدل المركبات خلال فصل الصيف الماضي 7 آلاف مركبة في أوقات الذروة الصباحية، وانخفض في فترات الذروة المسائية باستقبال الشارع لنحو 6 آلاف مركبة. وبينت أن القدرة الاستيعابية لشارع الشيخ زايد تبلغ ما يقارب 8 آلاف مركبة للساعة الواحدة في المقاطع التي تحتوي على 4 مسارب وتصل إلى 10 آلاف مركبة للساعة الواحدة في المقاطع التي تحتوي على 5 مسارب، مع الأخذ في الاعتبار أنه غالباً ما تكون توقعات المختصين في تشغيل مركز إدارة أنظمة المرور مطابقة للواقع، حيث إنه يكون هناك فرق ملموس في كثافة المركبات. ويبلغ طول شارع الشيخ زايد من جسر الشيخ زايد، وإلى شارع الكورنيش 15 كيلومتراً تقريباً مع وجود 4 مسارب مخصصة للمركبات لكل اتجاه، كما توجد 4 أنفاق، و10 إشارات ضوئية مرورية.وقررت الدائرة مطلع الشهر الحالي استحداث نظام مروري ذكي للتحكم بعدد المركبات في الأماكن التي تشهد اختناقات مرورية، خصوصاً عند الالتقاء بين الشوارع الفرعية والرئيسة، وأوضحت أن النظام الذكي سيقوم بالتحكم بعدد المركبات المتجهة إلى شارع الشيخ زايد بن سلطان من الطرق الفرعية، وفقاً للطاقة الاستيعابية للطريق السريع، وذلك لتفادي خطر حوادث السير، والازدحام المروري، ورفع مستوى الأمان والسلامة.وأكد سائقون التقتهم «الاتحاد» أن شارع الشيخ زايد يعد الشارع الرئيس بالنسبة لهم، مشيدين بدور الجهات المختصة بما تبذله من جهود تطويرية للشارع، خاصة جهود دائرة الشؤون البلدية والنقل من خلال وجود سيارات مساعدة الطرق، والمشاريع التوسيعية الدائمة، ودور إدارة المرور في شرطة أبوظبي بما توليه من اهتمام عبر وجود الدوريات المنتشرة. واقترح سائقون أن يتم رفع القدرة الاستيعابية للشارع، وزيادة الإشارات الضوئية، وإيجاد حلول بديلة تقلل من الازدحام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض