• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

كتبه الإبياري لإسماعيل ياسين عام 1960

سكر هانم.. أقوى أدوار عبدالمنعم إبراهيم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 مايو 2015

القاهرة (الاتحاد)

«سكر هانم» من أشهر أفلام الأبيض والأسود المصرية، وواحد من أفضل الأفلام الكوميدية بجمله الحوارية الرشيقة، التي لا يزال الناس يحفظونها عن ظهر قلب، كما يعد دور عبدالمنعم إبراهيم فيه «سكر هانم» من أفضل الأدوار التي تقمصها طوال مشواره الفني، وكتبه أبو السعود الإبياري عام 1960 ليقوم ببطولته إسماعيل ياسين.

دارت أحداث الفيلم في إطار كوميدي حول شابين «نبيل»، و«فريد» لديهما مكتب هندسي ناجح، ولهما صديق يعمل ممثلاً هاوياً في إحدى الفرق المسرحية، وانتهزا فرصة وصول عمة «فريد» من البرازيل لدعوة جارتيهما «ليلى»، و«سلوى» للتعرف عليهما أكثر، وتحدث ظروف تمنع العمة من الوصول في موعدها، فيطلبان من صديقهما التنكر في زي امرأة وتجسيد شخصيتها، ثم تظهر العمة الحقيقية، ويصدم الجميع، ولكن يتزوج في النهاية «نبيل وفريد» من «ليلى وسلوى» كما يتزوج «قدري» من فتافيت السكر الحقيقية.

«الآنسة حنفي»

وكان يفترض أن يلعب بطولة الفيلم إسماعيل يس، ولكن لأنه جسد شخصية المرأة في السينما عدة مرات كما في فيلم «الآنسة حنفي» مع ماجدة الصباحي، و«ليلة الدخلة» مع حسن فايق، و«إسماعيل يس في مستشفى المجانين» وغيرها، رشح صديقه عبدالمنعم إبراهيم لتجسيد الشخصية بدلاً منه، لمعرفته بإمكانياته الفنية، وسابق تجسيده لشخصية سيدة أجنبية معه في فيلم «لوكاندة المفاجآت» مع هند رستم عام 1959.

ويرى نقاد وسينمائيون ومتخصصون أن عبدالمنعم إبراهيم كان أفضل من تنكر في أدوار نسائية، خصوصاً وأنه لم يعتمد في تقديم هذا اللون على الملابس والهيئة الخارجية فقط، إنما تقمص الأداء بشكل أثار إعجاب الجماهير، وأشعرهم أنهم يشاهدون امرأة بالفعل.

تكرار الدور

وكان المؤلف أبو السعود الإبياري رفيق مشوار إسماعيل يس الفني، والذي قام بتأليف غالبية أفلامه ومنها الأفلام التي جسد فيها شخصية سيدة، وهو ما كان دافعاً له ليرسم شخصية «سكر هانم» على مقاس عِشرة عمره، ولكنه فوجئ به بعد “إسماعيل يس في مستشفى المجانين» برفض الفيلم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا