• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الظاهرة الأبرز في إيطاليا

توتي يدخل القائمة.. «خامس الأوفياء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 سبتمبر 2016

محمد حامد (دبي)

يتصدر فرانشيسكو توتي قائد فريق روما، الذي احتفل بعيد ميلاده الـ40 ، قائمة الأوفياء الذين نجحوا في إسقاط بديهيات عصر الاحتراف، في وقت أصبحت القاعدة تقول إن اللاعب له مطلق الحرية في التنقل بين الأندية بحثاً عن المجد أو المال أو كلاهما معاً، وفي كثير من الأحيان أصبحت كلمة «الوفاء» نقيضاً لكلمة «احتراف».

توني دافع عن قميص ذئاب العاصمة الإيطالية 25 موسماً، خاض خلالها 763 مباراة محرزاً 306 أهداف، وهو لا يزال حاضراً في تشكيلة الذئاب، وعلى الرغم من تلقيه عروضاً مغرية في فترات تألقه من أندية تفوق روما تاريخاً وحاضراً، إلا أن الملك توتي أصر على أن تبدأ علاقته مع كرة القدم وتنتهي مع فريق واحد.

توتي هو «خامس الأوفياء» فقد سبقه أليساندرو كوستاكورتا، الذي لعب للميلان بين عامي 1986 و 2007، ولم يعرف سوى قميص الروسونيري منذ أن كان يبلغ 13 عاماً، وحتى اعتزاله وهو في الـ40، وخاض كوستاكورتا مع الميلان ما يقرب من 700 مباراة، وحصل على 24 بطولة أهمها خماسية «الأبطال» وسباعية «الكالشيو».

وفي الميلان، تألق لاعب وفي آخر هو فرانكو باريزي بين عامي 1977 و1997، وخاض أكثر من 700 مباراة، وعانق مجد دوري الأبطال 3 مرات ودوري إيطاليا 6 مرات، واعتزل في الـ 37، ولم يعرف فريقاً سوى الميلان، ومع باريزي بدأ باولو مالديني مسيرته، وصنعا معاً ثنائياً خاض ما يقرب من 200 مباراة اهتزت خلالها شباك الميلان بـ 20 هدفاً فقط، ودافع مالديني عن قميص الروسونيري بين عامي 1984 و2009، وخاض أكثر من 900 مباراة.

الوفي الإيطالي الخامس هو جيوسيبي بيرجومي لاعب إنتر ميلان، الذي لعب لفريق الأفاعي 20 موسماً متواصلاً بين عامي 1979 و1999، مسجلاً رقماً قياسياً في عدد المباريات «756 مباراة» ولم يكسر هذا الرقم سوى نجم الإنتر المعتزل خافير زانيتي، وعلى الرغم من وجود رموز للوفاء في دوريات وأندية أخرى خاضوا 20 موسماً أو أكثر بقميص واحد، وعلى رأسهم ريان جيجز نجم اليونايتد، إلا ظاهرة وفاء النجوم في إيطاليا لأنديتهم تظل الأبرز على المستوى الأوروبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا