• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«إحصاء أبوظبي» ينظم اللقاء السنوي لشركائه الاستراتيجيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 مايو 2014

نظم مركز الإحصاء ـ أبوظبي أمس اللقاء السنوي لشركائه الاستراتيجيين، بفندق فيرمونت باب البحر، وذلك للتعرف على احتياجاتهم الإحصائية خلال الفترة المقبلة، والتنسيق معهم حول خططهم المعتمدة لإجراء المسوح.

وقال خالد الهاشمي, المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والتميز المؤسسي: إن اللقاء يتيح فرصة متميزة لبناء علاقات جديدة وتبادل المعلومات ومناقشة الأهداف المشتركة، مؤكداً أن بناء وتطوير النظام الإحصائي في إمارة أبوظبي ليس مسؤولية مركز الإحصاء– أبوظبي فقط بل هو مسؤولية وطنية جماعية يشارك فيها الجميع دون استثناء كل حسب اختصاصه، وصولاً إلى الاعتماد الكبير على السجلات الإدارية التي تنتجها الجهات الحكومية، والتعاون في تنفيذ الإحصاء الإلكتروني بين المركز وهذه الجهات.

وحرص مركز الإحصاء– أبوظبي خلال اللقاء على التعريف بالجوانب الرئيسية للنظام الإحصائي المستقبلي لإمارة أبوظبي، موضحاً اعتماده على الحوكمة وتنسيق الاحتياجات والقدرات الإحصائية للجهات الحكومية في الإمارة، مع تعزيز التشريعات وتطوير الخبرات واستقطاب الكفاءات وتطوير الموارد البشرية العاملة في قطاع الإحصاء بهذه الجهات، إضافة إلى توحيد المعايير والمنهجيات وغيرها من الجوانب المهمة لبناء النظام الإحصائي للإمارة.

واستعرض المركز كذلك أمام شركائه أهم المبادرات الجديدة المحددة للنظام الإحصائي في إمارة أبوظبي، مثل برنامج الإحصاءات الرسمية وبرنامج تطوير السجلات الإدارية وإنشاء وحدة تكامل المسوح الإحصائية وإطار تقييم الجودة وبرنامج معهد التدريب الإحصائي، وغيرها من المبادرات الإحصائية الهامة.

ونظم المركز خلال اللقاء ورشتي عمل مهمتين، الأولى حول تصميم النظام الإحصائي للإمارة والثانية حول تفاصيل المبادرات المحددة لهذا النظام.

وأجرى مركز الإحصاء– أبوظبي استطلاعاً للرأي تم توزيعه على المشاركين خلال اللقاء من ممثلي الجهات المشاركة للتعرف على سبل توفير أفضل مستوى من التنسيق والخدمات الإحصائية للشركاء.

وألقى المركز الضوء خلال اللقاء على إنجازاته خلال الفترة الماضية، مستعرضاً أهم ملامح استراتيجيته 2015– 2019 وخطة عمله المقبلة، متضمنة ما يقدمه المركز من خدمات لشركائه في الإمارة سواءً من القطاع الحكومي أو شبه الحكومي أو الخاص.

وأكد المركز ضرورة التوعية بأهمية تجنب الازدواجية والهدر في الموارد الإحصائية، عن طريق تبادل البيانات وعدم تكرار نفس المشاريع الإحصائية التي يجريها عدد من الجهات التي يشترك مجال عملها مع جهات أخرى في الإمارة، إضافة إلى ترتيب أولويات المشاريع الإحصائية حسب أهميتها ودرجة الاحتياج إليها والفائدة المرجوة منها، وأهمية الرجوع في ذلك إلى المركز، حيث إنه المصدر الرئيس للإحصاءات الرسمية على مستوى الإمارة بالكامل، ويوفر حلقة الوصل بين الجهات المزوِّدة بالبيانات ومستخدمي الإحصاءات الرسمية.(أبوظبي-الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا