• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تقديراً لدوره الفعال في تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين

الرئيس البولندي يقلد سفير الإمارات في وارسو وسام الاستحقاق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 مايو 2015

وارسو (وام)

قلد معالي يارومير سوكوفسكي، وزير الدولة مسؤول السياسة الخارجية في ديوان الرئاسة بجمهورية بولندا، نيابة عن فخامة برونيسواف كوموروفسكي رئيس جمهورية بولندا، عاصم ميرزا علي آل رحمة سفير الدولة في وارسو "وسام الاستحقاق من الجمهورية البولندية"، تقديراً للدور الفعال الذي قام به منذ افتتاح سفارة الدولة لتعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية بولندا في شتى المجالات، لا سيما المجال الاقتصادي والتجاري.

وأشاد معالي يارومير في كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة، أثناء مراسم تقليد سفير الدولة الوسام بالقصر الرئاسي، أمس الأول، بالدور الكبير والفعال الذي لعبه عاصم ميرزا آل رحمة في مجال تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين جمهورية بولندا ودولة الإمارات العربية المتحدة في شتى المجالات، مشيراً في هذا السياق إلى العديد من الزيارات المتبادلة بين كبار مسؤولي البلدين، ومنها الزيارة المثمرة لفخامة الرئيس البولندي برونيسواف كوموروفسكي إلى دولة الإمارات نهاية عام 2013، والذي نوه إلى حفاوة الاستقبال التي حظي به والوفد المرافق له حينها.

وأشار إلى الزيادة الملحوظة في حجم التبادل التجاري بين البلدين، وأهمية تدشين خط مباشر لطيران الإمارات بين وارسو ودبي.

وأعرب المسؤول البولندي عن شكره وتقديره العميق لنشاط السفير والإنجازات والنجاحات التي حققها خلال مهمته الدبلوماسية في بولندا، ما يصب في مصلحة كلا البلدين الصديقين.

من جانبه أعرب سفير الدولة عن الشكر الجزيل وبالغ الامتنان لفخامة برونيسواف كوموروفسكي رئيس جمهورية بولندا الصديقة على منحه هذا الوسام الرفيع الذي يتشرف بالحصول عليه، وعبر عن الفخر والاعتزاز بتقليده هذا الوسام الذي جاء نتيجة للجهود المشتركة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية بولندا الصديقة، والذي يدل أيضاً على مستوى العلاقات القوية والمتينة بين البلدين.

كما أعرب عن سروره بأن يكون أول سفير مقيم للدولة لدى جمهورية بولندا الصديقة، مؤكداً في الوقت نفسه أن السفارة، وخلال فترتها الوجيزة التي لم تتجاوز ست سنوات، حققت إنجازات متقدمة في تنمية وتطوير علاقات التعاون بين البلدين الصديقين، لا سيما في المجال الاقتصادي.

وفي ختام كلمته، جدد السفير شكره وتقديره للرئيس البولندي وجمهورية بولندا الصديقة حكومة وشعباً، مؤكداً أن السفارة ستواصل بذل جهودها لتعزيز التعاون بين البلدين الصديقين في شتى المجالات.

حضر مراسم التقليد كاتاجينا كاسبيرتشيك نائبة وزير خارجية جمهورية بولندا، والمطران تشالستينو ميليوريه سفير الفاتيكان وعميد السلك الدبلوماسي الأجنبي لدى جمهورية بولندا، وعدد من سفراء الدول العربية المعتمدين في جمهورية بولندا، إلى جانب مسؤولين بولنديين آخرين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض