• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

46 بطاقة ملونة في 9 مباريات

رقم شخصي جديد للحمادي بـ 7.3 بطاقة في المباراة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يناير 2017

عمرو عبيد (القاهرة)

تعد الظواهر التحكيمية أكثر إثارة في الجولة، خاصة خلال مواجهات الكبار، وأشهر الحكم يعقوب الحمادي الذي أدار مباراة «فخر أبوظبي» مع «العنابي»، 7 بطاقات ملونة منها 3 بطاقات حمراء، ليرفع رصيده من حالات الطرد هذا الموسم إلى 5 حالات، في ثلاث مباريات من إجمالي تسع مواجهات أدارها إلى الآن.

وأصبح الرصيد الإجمالي ليعقوب الحمادي من البطاقات الملونة التي أشهرها في وجوه اللاعبين هو 46 بطاقة ملونة، بمعدل 7.3 بطاقة في المباراة، وهو معدل مرتفع عما سجله في الموسم الماضي، بعدما أدار 14 مباراة استخدم خلالها 75 بطاقة، بمعدل 5.3 بطاقة في المباراة، ومن بينها أيضاً خمس بطاقات حمراء، لكنها شكلت نسبة 6.6% من جملة البطاقات التي يستخدمها، مقارنة بنسبة 10.8 % هذا الموسم حتى الآن.

وبالمناسبة فإن يعقوب الحمادي كان أكثر الحكام في الموسم الماضي احتساباً لركلات الجزاء، وبلغ عددها آنذاك 8 ركلات، منها خمس ركلات تم احتسابها في نهاية المباريات، خلال آخر ربع ساعة، أو ما بعد الدقيقة 90، وحتى الآن احتسب الحمادي في النسخة الحالية 3 ركلات جزاء، منها واحدة في ربع الساعة الأول، من مباراة النصر والعين، وركلتان في آخر ربع ساعة من مواجهتي الشارقة مع الوحدة والشباب.

وفي مباراة «الفرسان» مع «العميد» المثيرة هذا الأسبوع أيضاً، تم استخدام 12 بطاقة ملونة بواقع 11 بطاقة صفراء وحالة طرد، بعد الحصول على الإنذار الثاني، وهو المعدل الأعلى على الإطلاق هذا الموسم حتى الآن، بعد ثلاث مباريات أخرى أشهرت فيها 9 بطاقات ملونة، والطريف أن الأهلي كان أحد الطرفين في ثلاث مواجهات من جملة أربع مباريات، هي الأغزر من حيث استخدام البطاقات في الدوري حتى الآن.

الحكم عمار الجنيبي صاحب الرقم القياسي في الموسم الحالي، من حيث عدد البطاقات الملونة المشهرة في مباراة واحدة، أدار إجمالاً 8 مواجهات، استخدم خلالها 46 بطاقة ملونة، بينها 3 حالات طرد، بواقع بطاقة حمراء واحدة في المباراة، وبنسبة 6.5% من جملة البطاقات، وبلغ معدله استخدام 5.75 بطاقة ملونة في كل مواجهة، وهو ما يقترب كثيرا جداً من معدلاته الخاصة بالموسم الماضي، حيث أدار وقتها 15 مباراة أشهر، رفع خلالها 84 بطاقة ملونة، بمعدل 5.6 بطاقة في المباراة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا