• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

شذريات

القصة القصيرة.. تلك الخفة اللاّذعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 سبتمبر 2016

إسماعيل غزالي

عندما تدق ساعة الثلج في الحكاية (وتنخفض درجة الحرارة بشكل غير متوقع، إلى ما دون صفرها)، وحده القاص الحكيم والعظيم، يخفي عود الثقاب الأخير في مكان سرّي داخل القصة، عود الثقاب المنذور لإضرام نار الدهشة في جليد الأبدية.

***

تعلّمْ كيف تخلق من الصمت إيقاعاً لقصتك القصيرة. الكتابة من دون لغة عمل شاق، يوازي الكتابة باللغة نفسها. لا تهرطق إذن، ولو بنأمة في الفراغ المفزع بين الكلمة والكلمة، في العدم الحكيم بين الموجة والموجة، في الجرح الخفي بين المياه واليابسة.

***

القصة القصيرة لا تحكي، القصة القصيرة تحلم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف