• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

رؤية.. ورؤيا

هل هي ثورة صناعية ثالثة؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 سبتمبر 2016

محمد سبيلا

يبدو أن ما يطلق عليه اليوم «ثورة صناعية ثالثة» ما كان بالإمكان تصوره والتفكير فيه، دون اكتشاف الأنترنت وتعميمه على نطاق واسع، باعتباره «البنية التحتية» لكل التحولات التكنولوجية التي تتلاحق اليوم. وحسب السوسيولوجي الأميركي جيريمي ريفكين، الذي يعتبر إلى حد الآن المصدر والمرجع الأساسي لمفهوم «ثورة صناعية ثالثة»، بل مروجها وإيديولوجيها الرئيس، فإن هذه الثورة، وبغض النظر عن الطابع اليوتوبي لاستشرافاته، التي صنفها الفيلسوف الفرنسي المعاصر لوك فيرى Luc Ferry ضمن خانة «الهذيان الإيديولوجي» حول «نهاية الرأسمالية»، فإن هذه الثورة ستمكن الإنسانية المتقدمة من أن تنظم حياتها، بعيداً عن النظام الرأسمالي، القائم أساساً على جني الأرباح.

وبغض النظر عن اختلافات المؤرخين حول عدد ومدى وتاريخ الثورات الصناعية الكبرى في الغرب، نقول مع جيريمي ريفكين J.RIEFKIN، إن العالم الغربي شهد إلى حد الآن ثلاث ثورات تكنولوجية صناعية كبرى، غيرت معالم أوروبا والعالم.

وتلازمت في هذه الثورات، حسب رييفكين، ثلاثة عناصر أساسية: الطاقة والإنتاج والتواصل. فكل شكل جديد من أشكال الطاقة، يلزمه شكل جديد من أشكال الإنتاج، كما أنه قد ارتبط به شكل جديد من أشكال التواصل، حيث ارتبطت الثورة الصناعية الأولى بالاستعمال الموسع للفحم، الذي استعمل لتشغيل الآلات البخارية، كما ارتبطت باستفادتها من اختراع سابق هو المطبعة، التي تمت صناعتها في القرن الخامس عشر.

وشكل التواصل الذي رافق الطاقة الجديدة هو الطباعة والاستعمال الموسع للورق، وما صاحبه من انتشار المعرفة وازدهار التعليم، إضافة إلى ما رافقه من تعمير وتخطيط للمدن، وتمركز لوسائل الإنتاج جغرافياً وبشرياً. أما الثورة الصناعية الثانية التي تبلورت ابتداء من نحو 1850، فقد تمحورت حول اكتشاف الكهرباء كمصدر جديد للطاقة، واختراع المحرك القائم على الاحتراق الداخلي.

وتعتبر الثورة الثانية لحظة أساسية في تشكٌل النظام الرأسمالي الحديث. وقد صاحبها اكتشاف اختراعات تقنية جديدة، شكلت ذراعها التواصلي أجهزة: الهاتف والتلغراف والراديو والتيلقون، إضافة إلى مخترعات تقنية أخرى أهمها السيارة والطائرة... ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف